"رويترز": قطر تستعد لبناء مصنع سكر لتحقيق الاكتفاء الذاتي

الرابط المختصرhttp://cli.re/LmA7qq
قطر تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من المنتجات

قطر تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من المنتجات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-07-2018 الساعة 09:36
ترجمة الخليج أونلاين- منال حميد

نقلت وكالة "رويترز" العالمية للأنباء عن مصادر، قولها إن قطر تستعد لبناء مصنع للسكر قرب ميناء حمد الدولي، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي، في ظل الحصار المفروض على الدوحة منذ يونيو من عام 2017 من قِبل السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر.

وتشير المصادر إلى أن وجود مثل هذا المصنع في ظل الظروف الطبيعية ليس له حاجة؛ بسبب انخفاض أسعار السكر، وفائض الأسهم العالمية، ووجود مصانع تكرير إقليمية يمكن أن توفر الإمداد، لكن قطر ومن خلال مواردها المالية الضخمة واستعدادها لاستضافة كأس العالم 2022، فإنها تسعى لتجنُّب أي نقص بمادة السكر أو غيرها، حيث تسعى الدوحة لتوفير ما يحتاجه قرابة 2.7 مليون نسمة يسكنون في قطر.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها بقطر منذ يونيو 2017، بدعوى دعم قطر الإرهاب، والتقارب مع إيران، حيث تنفي الدوحة جميع هذه التهم.

وتنقل "رويترز" عن مسؤول كبير في وزارة الاقتصاد والتجارة القطرية، قوله: إن "مثل هذا المصنع يسهم في تعزيز استقلال البلاد، وسيساعد في كسر القيود المفروضة على الاقتصاد القطري.. الآن يجب أن نعمل من أجل تعزيز قدراتنا ودعم أنفسنا".

وبحسب المصدر، فإن مصنع السكر سيكون بالقرب من ميناء حمد، على بُعد 40 كيلومتراً جنوبي الدوحة، وسيبدأ العمل به نهاية 2019 أو بداية 2020، رافضاً تقديم المزيد من التفاصيل.

 

 

وقال مصدران لديهما معرفة بالمصنع الجديد، إنه سيكون لديه القدرة على إنتاج 110 آلاف طن سكر سنوياً، وهو ما يتجاوز الاستهلاك، الذي يقدَّر بنحو 80 ألف طن، دون أن تحدد تلك المصادر قيمة المشروع الجديد.

وبحسب عرض قدَّمته وزارة النقل والمواصلات، فإن المصنع يمكن أن يصل إنتاجه إلى نحو 300 طن يومياً، حيث من المتوقع أن تبدأ عمليات الإنشاء في 2020.

وكانت قطر تعتمد في السابق على واردات السكر الأبيض القادمة من الإمارات والسعودية، وبمجرد أن أعلنت هاتان الدولتان الحصار على قطر، بدأت الدوحة بالاعتماد على إمدادات السكر القادمة من الهند ومن مورِّدِين آخرِين.

وقال مصدر تجاري إقليمي: إن "قطر قد تعتمد على جلب السكر الخام من البرازيل، ليتم تكريره في المصنع الجديد"، مضيفاً أنه "يجب أن يُنظر إلى هذا المشروع على أنه برنامج استراتيجي لقطر".

ومنذ فرض الحصار على قطر في يونيو من عام 2017، بدأت الدوحة تطبيق خطة اقتصادية واسعة النطاق تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي، وخاصة في مجال الأغذية.

مكة المكرمة