طريق الحرير.. بداية قوية لشراكة اقتصادية مثمرة بين عُمان والصين

سلطنة عمان أحد أهم شركاء الصين في مجال الاستثمار

ميناء الدقم العماني يفتح نافذة اقتصادية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-07-2018 الساعة 10:57
بكين - الخليج أنلاين

تعتبر الصين سلطنة عُمان أحد أهم شركائها للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة بعد توقيع الصين اتّفاقيّة مع السلطنة لإنشاء منطقة صناعية في منطقة الدقم جنوبي العاصمة مسقط، بأكثر من 10.7 مليارات دولار، وذلك خلال حفل أُقيم في السلطنة، الاثنين 23 مايو.

 وكانت أولى خطوات التوسّع الاقتصادي بين البلدين هو البدء ببناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير البحري"، الذي تتميّز فيه سلطنة عُمان بموقع استراتيجي مهمّ تتقاطع فيه الأسواق الآسيوية والأفريقيّة، وتُوّجت العلاقات بين السلطنة والصين بإعلان الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، في مايو الماضي.

وفي ظل التعاون الاقتصادي الصيني العربي الكبير من المقرَّر أن تنطلق في العاصمة الصينية بكين، غداً الأربعاء، أعمال منتدى التعاون العربي الصيني، وذلك في ضوء تطوّر العلاقات الاقتصادية العربية مع أحد أهم وأكبر الدول الاقتصادية في العالم، لمواكبة العولمة واللحاق بمسيرة التعاون الإقليمي.

وبدأت الصين بتنفيذ الاتفاقيّة الاقتصادية من خلاء بناء مدينة صناعية في منطقة الدقم القريبة من العاصمة العُمانية مسقط، حيث كانت تلك المدينة نقطة انطلاق جديدة للصداقة والتعاون بين البلدين.

 وأدرجت لجنة الصين للتنمية والإصلاح هذه المدينة الصناعية في قائمة المناطق الـ 20 النموذجية للتعاون الدولي في مجال القدرة الإنتاجية، واعتبرتها وزارة التجارة الصينية واحدة من 16 منطقة مهمّة للتعاون الدولي في مجال القدرة الإنتاجية.

كذلك تتقدّم الأعمال بالمدينة الصناعية العمانية الصينية بشكل كبير مع انطلاق الأعمال في 10 مشاريع بتكلفة نحو 3.2 مليارات دولار، وحقّقت مكاسب اقتصادية للاقتصاد العُماني بشكل عامّ، والمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاصّ، كما أنها تواكب خطة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في استقطاب الاستثمارات إلى المنطقة وتنشيط الحركة الاقتصادية.

 وتم تحديد عام 2022 لبدء العمل في جميع المشاريع حتى تكون جاهزة قبل مضيّ 10 سنوات، بحيث تضمّ المرحلة الأولى من المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم 10 مشروعات متنوّعة؛ هي سوق مواد البناء، ومشروع إنتاج الميثانول لاستخدامه في مشروع الأولفين.

وضمن المشاريع إنشاء محطة لإنتاج الكهرباء، ومحطة أخرى لتحلية مياه البحر واستخراج البروم، ومصنع إنتاج ألواح ومعدات الطاقة الشمسية، ومصنع لإنتاج الأنابيب المستخدمة في حقول النفط والغاز، ومصنع آخر لإنتاج الأنابيب غير المعدنيّة المركّبة المستخدمة في حقول النفط، ومصنع لإنتاج أنابيب الصلب والأسلاك والصلب المقوّى من نوع (بي إي) وقطع الغيار، ومصنع لإنتاج سيارات الدفع الرباعي عالية التنقّل، بالإضافة إلى فندق من فئة الخمس نجوم سيُقام بالمنطقة السياحية بالدقم.

يُشار إلى أن منتدى التعاون العربي الصيني تم تأسيسه في مقرّ جامعة الدول العربية بالقاهرة، في يناير عام 2004، بالإعلان الصيني العربي المشترك، وكان بمنزلة ترجمة للتطوّر طويل المدى للعلاقات الصينية العربية، وللتطوّر المستقرّ للثقة السياسية المتبادلة والنضوج المتزايد للتعاون العملي بين الجانبين.

مكة المكرمة