عطل فني في مطار بيروت يؤخر جميع الرحلات

الرابط المختصرhttp://cli.re/LZ445k

توقُّف المطار أكثر من 24 ساعة (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 07-09-2018 الساعة 18:01
بيروت - الخليج أونلاين

تسبَّب عطل فني في مطار بيروت الدولي بلبنان في توقُّف كلي بعملية تسجيل المسافرين، وازدحام قاعات المغادرة، منذ ليل الخميس حتى ظهر الجمعة؛ ما أدى إلى تأخر جميع الرحلات.

وحمَّلت المديرية العامة للطيران المدني اللبناني (حكومية)، في بيان، شركة "سيتا" (خاصة) المسؤولية الكاملة عن العطل الذي طرأ في مطار بيروت الدولي؛ "نظراً إلى ما ألحقته من ضرر بالمسافرين، وستحتفظ بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الشركة".

يُذكر أنه عند الساعة 23:30 بالتوقيت المحلي من مساء الخميس، طرأ عطل على شبكة الاتصالات التابعة لشركة "سيتا" المشغِّلة لأكثر من 70% من أنظمة تسجيل حقائب الركاب المغادرين في مطارات العالم ومطار بيروت الدولي.

وأدّى العطل إلى توقُّف كلي بعملية التسجيل وازدحام قاعات المغادرة، وإثر ذلك أصلحت الوحدات المعنيَّة الأعطال بسرعة قصوى، وعاود النظام عمله بشكل طبيعي عند الساعة 04:30 بالتوقيت المحلي.

من جهته، أكد رئيس مطار بيروت الدولي، فادي الحسن، أن "العوامل مجتمعةً أدّت إلى ما جرى الخميس في المطار".

وفي تصريح صحفي، قال: "إننا استدعينا شركة (سيتا) لاجتماعٍ اليوم (الجمعة)، وحمَّلناها المسؤولية كاملة، وسنتابع الموضوع مع شركات الطيران؛ للتأكد من حصول المسافرين على حقهم".

وأكد الحسن أنه "خلال ساعتين أو ثلاث، ستعود الحركة إلى طبيعتها داخل المطار"، مشيراً إلى أنه تمت مخاطبة الشركة المسؤولة عن الوضع الحالي، "وستعوّض كل من تضرر من المسافرين".

من جانبها، أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط (الخطوط الجوية اللبنانية) عن تأخير مواعيد إقلاع جميع رحلاتها ليوم الجمعة، لأسباب خارجة عن إرادتها.

وفي السياق، قالت المسافرة من الجنسية اللبنانية نادين عقيل، لوكالة الأناضول: "ما زالت المعاناة مستمرة حتى الساعة"، رغم أنها أتت إلى المطار قبل موعد مغادرتها بـ4 ساعات منذ الحادية عشرة ليلاً، حيث كان موعد طائرتها -المتجهة إلى بودابست عبر بوخارست- عند الثالثة والنصف فجراً.

وأشارت إلى أن "الازدحام كان خارج المطار في الطرقات وعند نقاط التفتيش التابعة لقوى الأمن الداخلي، وقد تأخرت كل الطائرات، وارتفع الصراخ مرات عدة بسبب التأخر".

واستمرت الأزمة بالمطار، ورغم إعادة العمل في البرنامج عند الساعة الـ4 صباحاً. ظلت الطائرات متأخرة، وامتد الزحام والطوابير إلى خارج المطار.

من جهته، دعا رئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري، إلى اجتماع طارئ في مقره وسط بيروت؛ لدراسة أوضاع المطار.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن التفتيش المركزي استدعى رئيس المطار فادي الحسن والمدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين؛ للتحقيق معهما في موضوع ملابسات المطار.

ويقع مطار بيروت (رفيق الحريري) الدولي على بُعد 9 كم من وسط العاصمة، ويُعتبر المطارَ التجاريَّ الوحيدَ في البلاد، وهو المقر الرئيسي ومركز عمليات شركة طيران الشرق الأوسط.

مكة المكرمة