"فيتش" تستبعد عمليات دمج واستحواذ جديدة بالمصارف الخليجية

فيتش تتوقع أن تتوجه بنوك الخليج لاستحواذات خارجية

فيتش تتوقع أن تتوجه بنوك الخليج لاستحواذات خارجية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-05-2018 الساعة 19:21
لندن - الخليج أونلاين


استبعدت وكالة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية زيادة أنشطة الدمج والاستحواذ بالمصارف في دول مجلس التعاون الخليجي "محلياً"، على الرغم من الإعلانات المتكرّرة عن الاتجاه إليها منذ مطلع 2017.

وقالت الوكالة في تقرير صادر، الخميس، إن الهدف الرئيس وراء عمليات الدمج في المنطقة هو تأسيس بنوك محلية كبرى، بعيداً عن كونها تستهدف تحقيق وفرات بالتكاليف.

وحسب التقرير فإن الأهداف التقليدية طويلة الأجل لعمليات الاندماج والاستحواذ لدى البنوك ليست جذابة للغاية لمساهمي البنوك.

التقرير ذكر أنه على الرغم من أن وفورات التكلفة قد تكون عالية فإنها ليست كافية لإقناع المساهمين الذين يتمتّعون بعوائد عالية بالفعل.

اقرأ أيضاً :

موديز: النظرة المستقبلية للبنوك الخليجية "مستقرة"

ويكمن الانجذاب الحقيقي في عمليات الاندماج والشراء في البنوك الخليجية في الجوانب الذاتية؛ كإبراز الاسم التجاري، وفق التقرير.

وتابع التقرير: "تميل البنوك الكبرى في أسواقها إلى الحصول على صفقات أكبر وأقل خطورة؛ بسبب علاقتها الخاصة مع الحكومات، الأمر الذي يجلب فرص تمويل وحصة كبيرة من الودائع".

في المقابل ترى الوكالة أن الاستحواذات خارج المنطقة تظلّ خياراً جذاباً للعديد من البنوك الخليجية، وسط توقّعات بمزيد من الاستحواذات مستقبلاً؛ ما يمنحها فرصة لتنويع أعمالها في ظل تباطؤ النمو المحلي.

مكة المكرمة