قانون سعودي يقيّد العلاوة السنوية ويواجه رفضاً شعبياً عارماً

طالبَ سعوديون بأن ينال الموظف المجتهد مكافأة تحفيزية

طالبَ سعوديون بأن ينال الموظف المجتهد مكافأة تحفيزية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-05-2018 الساعة 23:43
الرياض - الخليج أونلاين


أقرَّ مجلس الوزراء السعودي تعديلات على قانون العمل تربط الترقيات والحوافز بالأداء الوظيفي، في حين عمَّ الاستياء والرفض أوساط المواطنين المعلِّقين على القرار بوسائل التواصل الاجتماعي.

وقال وزير الخدمة المدنية السعودي سليمان الحمدان، الأربعاء: إن "مرحلة تطوير نظام الخدمة المدنية ولوائحه مستمرة في طريق الإصلاح الوظيفي بما يعزز رفع الإنتاجية وينعكس إيجابياً على تحسين مستوى الخدمات للمواطن".

وأوضح الحمدان في تصريحات نقلها الإعلام المحلي، أن مجلس الوزراء أقرّ خلال الأيام الماضية، عدة جوانب لتطوير هذا النظام، حيث اعتمد ترتيبات جديدة لأول مرة، تخص كيفية الاختيار لممارسة وظائف الوكلاء والوكلاء المساعدين في الوزارات.

اقرأ أيضاً:

لأول مرة.. ابنة ملك سعودي على غلاف مجلة فرنسية!

وأعطى النظام الجديد للوزير في الوزارات المشمولة بتلك الترتيبات أن يختار من يرى أنه الأنسب ويخدم المرحلة الحالية، سواء من داخل الوزارة أو خارجها، موظفاً حكومياً أو غير حكومي.

ومن المفترض أن يركز الوزير على مستوى المعارف والمهارات الفنية والقيادية لدى المراد تكليفه، دون الاعتماد على سنوات الخبرة أو المرتبة الحالية، وفي هذا تشجيع ودفع للكفاءات الشابة المتميزة لممارسة مهام هذه الوظائف القيادية، وهو ما لم يرُق للمواطنين.

ودشن سعوديون وسماً على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عبروا فيه عن رفضهم القاطع للقرار، مطالبين بإلغائه؛ لكونه "إجحافاً" بحق الموظفين.

وعلَّق أحد الحسابات السعودية يقول: "ربط العلاوة السنوية بالأداء فيه ظلم وإجحاف كبير بحق الموظفين والموظفات"، وهو الوصف الذي حاز رضى الكثير من المتابعين.

ويضيف خالد الزهراني بالقول: "بما أنها (الزيادة) مرتبطة بالخدمة، فمِن الأَولى أن تبقى كما هي للجميع، وإذا ما كان الهدف التحفيز فبرأيي أن يُضاف عليها ضعفها، وفي ذلك (الضعف) يكون موضع التمايز بين من يستحق ومن لا يستحق".

ويرفض "خال" القانون الجديد؛ لعدم تأثُّر الوزراء والمسؤولين الكبار به.

وطالبَ عبد الله السالم بتعديل القرار، قائلاً: "الموظف المجتهد ينال مكافأةً تحفيزيةً، والموظف المقصر يُوضع له عقوبات بديلة يتم استحداثها، لا تنسوا أن الموظف خلفه أُسرة وزوجه وأطفال... و و و و، فـالعلاوة السنوية حق له ولهم".

وأقرَّ مجلس الوزراء، في جلسة الثلاثاء، ضرورة إيجاد منهجية جديدة تخص ربط الحوافز المادية، وأهمها العلاوة السنوية والترقيات بمستوى الأداء الوظيفي.

مكة المكرمة