قطر تتصدّر أفضل المطارات وخطوط الطيران في 2018

مطار حمد والخطوط القطرية في قائمة الأفضل عالمياً

مطار حمد والخطوط القطرية في قائمة الأفضل عالمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-06-2018 الساعة 11:37
الدوحة - الخليج أونلاين


احتلّ مطار حمد الدولي في العاصمة القطرية الدوحة والخطوط الجوية القطرية المرتبة الأولى في قائمة التصنيف العالمية لأفضل مطار وخطوط جوية للعام الجاري 2018، التي أعدّها موقع "Air Help" المتخصّص بشؤون الطيران.

فقد أظهرت قائمة أفضل المطارات في العالم، التي رصدها "الخليج أونلاين"، أن مطار حمد الدولي تصدّر المركز الأول بنسبة 10/8.77، وذلك بفضل دقّته وجودة الخدمات التي يقدّمها للجمهور، مزيحاً بذلك مطار سنغافورة، الذي أصبح بالمرتبة الخامسة.

وهذا التصنيف لمطار حمد الدولي والخطوط الجوية القطرية جاء في ظلّ نشر حزمة تقارير لصحف دولية بمناسبة مرور عام على حصار قطر، تناولت معظمها نجاح الدوحة بإدارة الأزمة وتفكيك آثار الحصار وتحقيق نمو غير متوقّع في جميع القطاعات.

وبحسب التصنيف، فقد احتلّ مطار أثينا الترتيب الثاني كأفضل مطار في العالم بنسبة 8.69، تلاهما مطار هانيدا في طوكيو في اليابان.

وبحسب قائمة التقييم التي احتوت 141 مطاراً حول العالم، وتصدر في يونيو من كل عام؛ حقّق مطار الملكة علياء في الأردن المركز الثامن بنسبة 10/8.33، في حين جاء مطار الكويت الحالي بالترتيب الأخير.

وفي السياق ذاته كشف موقع "Air Help" النقاب أيضاً عن تصدّر الخطوط الجوية القطرية كأفضل خطوط طيران في العالم للعام 2018، برصيد 10/9.08.

وذكرت القائمة، التي تضمّ 72 شركة طيران عالمية، أن شركة لوفتانزا الألمانية احتلّت المركز الثاني بواقع 10/8.57، في حين احتلّت خطوط الاتحاد الإماراتية المركز الثالث برصيد 10/8.43، بينما جاءت الخطوط الملكية الأردنية في الترتيب قبل الأخير بواقع 10/5.13، بخلاف حصول مطار الملكة علياء في الأردن على مكانة متقدمة.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: أفضل خطوط الطيران بالعالم في 2017

ومنذ 5 يوينو 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية ما زالت مستمرّة؛ بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتّهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني والمساس بسيادتها.

وفي عامه الأول، تصدّر حصار قطر واجهات الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية العربية والغربية، بالإضافة إلى العديد من التقارير التي تشير إلى أن الدوحة أصبحت خلال عام واحد أكثر استقلالية من جيرانها، وحقّقت نمواً اقتصادياً وتنموياً غير مسبوق، حيث راهنت الرياض والمنامة وأبوظبي والقاهرة على انهيار الحكم في قطر أمام تلك الإجراءات العقابية خلال أيام.

وفي هذا الشأن، أكّدت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، أن قطر بعد عام من فرض الحصار باتت تتمتّع بنفوذ أكبر في الغرب أكثر من أي وقت مضى، مضيفة: إن "الدول الأربع فشلت في إجبار قطر على قبول مطالبها الـ 13، التي تضمّنت إغلاق قناة الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام التي يقال إنها تموَّل من الدوحة".

وترى المجلة الأمريكية أن قطر نجحت في إدارة أزمتها، رغم ادّعاء السعودية بأنها أيضاً نجحت في تغيير الحقائق على الأرض، فالسعودية وفريقها يعتقدون أن أزمة قطر إعادة رسم للخريطة العسكرية والسياسية للمنطقة.

ومع ذلك، فحتى المعارضون الخليجيون لسياسات الدوحة يعترفون سراً بأن منافسهم يكسب جانباً حيوياً من الصراع، فبحسب مسؤول عربي رفيع المستوى، فإن "قطر فازت بحرب العلاقات العامة، ولعبت بأوراقها بشكل صحيح"، وفق "فورين بوليسي".

مكة المكرمة
عاجل

الخارجية الأمريكية: نطالب مصر بمراعاة حقوق الصحفيين المعتقلين