قطر للبترول تستحوذ على 30% من حصة شيفرون

شيفرون واحدة من أقوى وأكبر ست شركات في العالم في مجال النفط

شيفرون واحدة من أقوى وأكبر ست شركات في العالم في مجال النفط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-02-2016 الساعة 11:42
الدوحة - الخليج أونلاين


أعلنت قطر للبترول أنها اتفقت مع شركة شيفرون المغرب للاستكشاف، التابعة لشركة شيفرون كوربوريشن، على استحواذ 30% من حصتها البالغة 75% في امتياز الاستكشاف البحري في المياه العميقة قبالة سواحل المملكة المغربية.

وبحسب الاتفاق الذي صادقت عليه الحكومة المغربية؛ ستحصل قطر للبترول على حصة 30% من امتياز الاستكشاف، في حين ستتقلص حصة شيفرون إلى 45%، وستبقى حصة المكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن المغربي 25% من حقوق الامتياز الواقعة في كل من كاب غير البحري وكاب كونتان البحري وكاب واليدية البحري.

وأعرب المهندس سعد شريده الكعبي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، عن سعادته بتوقيع الاتفاق الذي وصفه بأنه "خطوة هامة نحو بناء علاقة مع شيفرون تحقق المنفعة للطرفين، مع التركيز بشكل خاص على أنشطة الاستكشاف والتنقيب الدولية".

وأضاف: أنه "ليس من قبيل المصادفة أن يمتد الوجود الدولي لقطر للبترول إلى المغرب، وهي البلد الذي يتمتع بعلاقات متميزة مع دولة قطر".

من جهته، قال رئيس شركة شيفرون أفريقيا وأمريكا اللاتينية للاستكشاف والإنتاج، علي مشيري: إن "الاتفاق هو علامة فارقة في جهود الشركتين لتعظيم قيمة أصول التنقيب والإنتاج من خلال علاقات طويلة الأجل"، مؤكداً بقوله: "نحن سعداء بشراكتنا مع قطر للبترول في الاستكشاف البحري في المغرب، ونتطلع إلى استخدام قدراتنا المشتركة في هذا المجهود لصالح المغرب".

يذكر أن مناطق الاستكشاف البحرية العميقة الثلاث تقع بين 100-200 كيلومتر غرب وشمال غرب مدينة أغادير المغربية، حيث تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 29.200 كيلومتر، مع متوسط أعماق مياه يتراوح بين 100 متر إلى 4.500 متر.

وشيفرون، شركة أمريكية متعددة الجنسيات تعمل في مجال الغاز والنفط وصناعات الطاقة الحرارية، بما فيها الاستكشاف والإنتاج، وتصنيع ومبيعات الكيماويات، وتتخذ من سان رامون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة مقراً لها، وتوجد وتعمل في أكثر من 180 بلداً حول العالم.

وتعتبر شيفرون على مدى السنوات الخمس الماضية واحدة من أقوى وأكبر ست شركات في العالم في مجال النفط، كما تحتل الشركة المرتبة الخامسة باستمرار بوصفها واحدة من كبرى الشركات في أمريكا.

مكة المكرمة