كيري: تنظيم "الدولة" يهرّب نفطه عبر تركيا أو لبنان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 09:10
واشنطن- الخليج أونلاين


قال وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" إن تنظيم "الدولة الإسلامية"، يستمد قوته المالية من سيطرته على بنك الموصل ومن تهريبه للنفط المستخرج من الحقول التي يسيطر عليها، عبر تركيا أو لبنان.

ولدى سؤاله، خلال إدلائه بشهادة أمام لجنة الشؤون الخارجية، في مجلس الشيوخ الأمريكي، أمس الأربعاء، حول تعاون الدولتين مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل وقف تهريب نفط تنظيم "الدولة"، قال كيري إنهما تتعاونان مع جهود الولايات المتحدة بهذا الخصوص، إلا أن تركيا تعاني من الصعوبة المتمثلة في وجود 49 من مواطنيها رهائن في يد التنظيم، مشيراً إلى استمرار اللقاءات بين المسؤولين الأمريكيين والأتراك بهذا الخصوص.

وأعرب عن اعتقاده بأنه لا توجد دولة ما تقوم بدعم تنظيم "الدولة" حالياً. وأكد كيري على خطورة التهديد الذي يمثله التنظيم للجميع، مشدداً على ضرورة أن تتم هزيمته.

وأشار الوزير الأمريكي إلى استمرار جهود بلاده الرامية إلى تشكيل تحالف واسع للقضاء على تنظيم "الدولة"، قائلاً إن لقاءات تعقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الخصوص، مضيفاً أن أكثر من 50 دولة تتفق مع الموقف الأمريكي بخصوص التنظيم.

وأعلن أوباما، الأربعاء الماضي، استراتيجية من 4 بنود لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم، والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة، وثالثها منع مصادر تمويل التنظيم، ورابعها مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين.

واجتمعت في مدينة جدة السعودية (غرب)، الخميس الماضي، 11 دولة من الشرق الأوسط (دول الخليج الست وتركيا ومصر والأردن والعراق ولبنان)، بمشاركة واشنطن، لبحث مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتنامت قوة تنظيم "الدولة الإسلامية" وسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق في يونيو/ حزيران الماضي، قبل أن يعلن في الشهر نفسه تأسيس ما أسماه "دولة الخلافة" في المناطق التي يوجد فيها في البلدين الجارين، وكذلك مبايعة زعيم التنظيم، أبي بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، ودعا باقي التنظيمات الإسلامية في شتى أنحاء العالم إلى مبايعته.

مكة المكرمة