للمرة الثالثة.. الكويت تطالب دبي بالإفراج عن 496 مليون دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L32DAJ
الأموال محتجزة منذ عام في بنك نور بدبي

الأموال محتجزة منذ عام في بنك نور بدبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-01-2019 الساعة 18:59

كررت الكويت، اليوم الأحد، مطالبتها لدبي بالإفراج عن مبلغ 496 مليون دولار تم التحفظ عليها منذ أكثر من عام، وتعود لصندوق الموانئ الكويتي، وهي المرة الثالثة من نوعها.

وقال الصندوق في بيان صحفي: "طلبت الكويت رسمياً من دبي فك تجميد وإعادة الأموال إلى صندوق الموانئ للاستثمارات الخاصة، الذي سيقوم بتوزيع الأموال على المستثمرين وغيرهم من أصحاب المصلحة الدوليين والأمريكيين".

وتعود الأموال المجمدة جزئياً إلى الحكومة الكويتية، وجُمدت في "نور بنك" المملوك لحكومة دبي منذ أواخر 2017، حين بدأ النائب العام في الإمارة، بالتعاون مع جهات الادعاء في الكويت، تحقيقاً في مدى قانونية تحويل تلك المبالغ إلى دبي من الفلبين.

وقال الصندوق في بيانه إنه باع في نوفمبر 2017 آخر استثماراته، وحوّل مبلغ 496 مليون دولار إلى الحساب المصرفي لشريكه العام "بورت لينك جي بي" المحدودة لدى "بنك نور" في دبي، حيث جُمِّدت حينها الأموال من دون أي سبب.

وأضاف أن النائب العام الكويتي، ضرار العسعوسي، كتب رسالة مؤرخة في 30 ديسمبر الماضي إلى نظيره في دبي عصام الحميدان، يطلب فيها رفع التحفظ (عن الأموال)... وتمكين الشركة صاحبة الحساب من تحويل وتوزيع المبلغ المذكور.

وكان النائب العام الكويتي طلب من نظيره في دبي المساعدة في الإفراج عن هذه الأموال في أكتوبر، بحسب رسالة قالت وكالة "رويترز" إنها اطّلعت عليها.

وجُمّدت الأموال المودعة في بنك مقره دبي بناء على طلب من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، في نوفمبر 2017، حسبما أفاد مصدر  مطّلع.

ويتحدث مستثمرون أجانب عن أن دبي باتت بؤرة ساخنة لتدفّقات الأموال غير المشروعة؛ بسبب مناطقها التجارية الحرة وقرب موقعها الجغرافي من إيران المستهدفة بعقوبات أمريكية.

وذكرت شركة كرويل آند مورينغ للمحاماة، ومقرها الولايات المتحدة، التي تمثّل بورت فاند، أن هذه الأموال هي مدفوعات مشروعة، بعدما باع بورت فاند استثماراته في الفلبين.

مكة المكرمة