لندن تنفي قبولها دفع 50 مليار جنيه للخروج من الاتحاد الأوروبي

ستشمل البريكست عامين من المفاوضات الصعبة قبل الانفصال التام في ربيع 2019

ستشمل البريكست عامين من المفاوضات الصعبة قبل الانفصال التام في ربيع 2019

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-09-2017 الساعة 19:03
لندن - الخليج أونلاين


نفى ديفيد ديفيس، الوزير البريطاني المكلف بشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، ما تردد في تقارير صحفية عن اضطرار الحكومة البريطانية إلى دفع 50 مليار جنيه إسترليني مقابل خروجها من الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في مقابلة لديفيس، أجراها الأحد، مع أحد البرامج في هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي).

وقال ديفيس: "كل ما تردد في هذا الشأن عارٍ من الصحة، ولا يوجد أي سند قانوني يدفعنا إلى دفع مبلغ كهذا".

لكنّه أردف قائلاً: "بالتأكيد سنؤدي كافة الدفعات التي تفرضها علينا الالتزامات الدولية في هذا الشأن".

اقرأ أيضاً :

بـ45 مليار دولار.. هكذا اجتاح الاستثمار القطري السوق البريطانية

وأشارت تقارير نشرت الأحد، في عدة صحف بريطانية، إلى أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، وافقت سراً على دفع ضريبة تتراوح ما بين 7 و17 مليار جنيه إسترليني في العام الواحد للاتحاد الأوروبي، ولمدة ثلاثة أعوام بعد خروجها من الاتحاد في عام 2019، وحتى حلول الانتخابات البريطانية العامة المقبلة في عام 2022.

وعن آخر المستجدات بشأن المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد، قال ديفيس: "لا توجد أي تطورات في هذا الأمر، الاتحاد الأوروبي يسعى إلى فرض ضغوط علينا من الناحية النقدية".

وأضاف: "يلعبون على عامل الوقت مقابل المال. هذا هو الأمر باختصار".

وباشرت بريطانيا، في مارس الماضي، بعد تسعة أشهر على التصويت لصالح الخروج، عملية بريكست التاريخية للانفصال عن التكتل الأوروبي، الذي انضمت إليه بتحفّظ قبل 44 عاماً.

ويتوقع أن تشمل العملية عامين من المفاوضات الصعبة قبل الانفصال التام في ربيع 2019.

وفي 23 يونيو 2016، أظهرت النتائج النهائية لفرز أصوات الناخبين البريطانيين حول عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي، أن 52% منهم صوّتوا لصالح الخروج من الاتحاد.

مكة المكرمة