مجلس التعاون يسعى لأداء أفضل بقطاعي الماء والكهرباء

يمكن التعرف على مواقع الضعف والقوة في المنظومة الكهربائية الخليجية من خلال الورشة

يمكن التعرف على مواقع الضعف والقوة في المنظومة الكهربائية الخليجية من خلال الورشة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-03-2015 الساعة 21:59
الدوحة - الخليج أونلاين


أكد مدير مركز تنمية مصادر المياه بوزارة الكهرباء والماء الكويتية مشعل السعيدي، أهمية المقارنة المعيارية لأداء قطاعي الكهرباء والماء بدول مجلس التعاون الخليجي؛ لقياس مستوى الأداء والوصول الى أفضل الممارسات والطرق الجديدة للتطوير.

وقال السعيدي لوكالة الأنباء الكويتية، على هامش المشاركة في ورشة العمل الأولى؛ للمقارنة المعيارية لدول المجلس، المقامة في قطر: إن "المقارنة المعيارية تسعى الى تحقق الأهداف المطلوبة، وتحسين الجودة، ومعرفة جوانب الضعف في المؤشر، والتعرف على خبرات المنظمات والجهات الرائدة في هذا المجال".

وأضاف إن "المقارنة تعمل على دراسة البيانات والمؤشرات الكهربائية والمائية من جهة ذات خبرة عالمية؛ للمقارنة بينها والوصول الى أفضل النتائج وتعميمها خليجياً" مبيناً أهمية القياس للتعرف على مواقع الضعف والقوة في المنظومة الكهربائية والمائية؛ للوصول الى أعلى المعايير الخليجية في هذا الجانب.

واشار الى إن اللجنة أصدرت الكتاب الأول للمقارنة المعيارية لأداء قطاعي الكهرباء والماء، حيث قامت الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتوزيعه على أعضاء اللجنة، مع التأكيد على تحديث البيانات الواردة في الكتاب، تمهيداً لإصدار الكتاب كل سنتين.

وبين السعيدي إن النظرة المستقبلية للجنة المقارنة المعيارية المنبثقة من الأمانة العامة بدول المجلس؛ ستقوم على مقارنة بيانات ومؤشرات الأداء للدول الأعضاء مع الدول العربية والإقليمية والأجنبية، بعد الإنتهاء من دراسة وتحليل ومقارنة بيانات مؤشرات الأداء بين الدول الأعضاء، واصدار التقرير الشامل للمقارنة المعيارية لمؤشرات الأداء الكهربائية والمائية.

يذكر أن لجنة المقارنة المعيارية، هي لجنة منبثقة من لجنة التعاون الكهربائي والمائي بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون، تعمل على وضع مقارنات معيارية فنية واقتصادية كهربائية ومائية دقيقة وموحدة؛ لكل جزء من الأجزاء المكونة للنظم الكهربائية والمائية بدول المجلس، بدءً من محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه، مروراً بشبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه.

مكة المكرمة