مصارف خليجية إسلامية تسعى لموطئ قدم لها في عُمان

البنك المركزي العماني يؤكد إصدار صكوك سيادية للمرة الثانية

البنك المركزي العماني يؤكد إصدار صكوك سيادية للمرة الثانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 05-12-2015 الساعة 18:50
مسقط - الخليج أونلاين


كشف حمود بن سنجور الزدجالي، رئيس البنك المركزي العماني، النقاب عن وجود طلبات من مصارف خليجية ومستثمرين محليين للحصول على رخص لفتح مصارف إسلامية بالسلطنة، مشيراً إلى أن جميع تلك الطلبات تحت الدراسة.

وأوضح أنه يوجد في السلطنة مصرفان إسلاميان و6 نوافذ إسلامية تابعة لمصارف تقليدية، والمصرفان يكافحان لتحقيق الأرباح، في حين تحقق النوافذ الإسلامية أرباحاً، مرجعاً السبب في ذلك إلى حداثة التجربة العمانية في الصيرفة الإسلامية التي بدأت في 2013.

وأفاد سنجور أنه رغم مرور 3 سنوات فقط من عمر الصيرفة الإسلامية في السلطنة، إلا أنه كان هناك تقدم مطرد، مشيراً إلى أن حصة المصارف الإسلامية تبلغ 6.5% من إجمالي موجودات القطاع المصرفي في عمان.

من جهة أخرى؛ تعتزم السلطات العمانية إصدار صكوك سيادية العام المقبل للمرة الثانية، حيث أفاد الزدجالي، على هامش المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية بالبحرين، أن السلطنة تعتزم إصدار صكوك سيادية للمرة الثانية، وذلك خلال العام المقبل، وفق ما أفادت صحيفة عمان.

وكانت السلطنة قد أصدرت أول صكوك سيادية لها، في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي للاكتتاب لكبار المستثمرين.

وعلى صعيد متصل، قال سنجور إنه من المتوقع أن يحدث تعديل مناسب في أسعار الفائدة في السلطنة عقب أي رفع لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلى أن هذا التعديل سيحدد وفق ظروف السوق العمانية، وبعد التأكد من عدم تصاعد المخاطر.

وذكر أن السلطنة ملتزمة بربط عملتها بالدولار الأمريكي، مستبعداً أي توجه لفك هذا الارتباط مستقبلاً.

مكة المكرمة