مصر.. تجديد حبس قيادي بالإخوان بتهمة "ضرب الاقتصاد"

يعد مالك من أبزر رجال الأعمال من الإخوان

يعد مالك من أبزر رجال الأعمال من الإخوان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-12-2015 الساعة 22:16
القاهرة - الخليج أونلاين


قررت النيابة المصرية، الخميس، تجديد حبس حسن مالك، رجل الأعمال والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين، مدة 15 يوماً على ذمة تهم تتعلق بـ"ضرب الاقتصاد".

ووجهت النيابة لحسن مالك وكرم عبد الجليل "صاحب شركة صرافة" تهم الإضرار بأمن الوطن والاقتصاد القومي وقيادة "جماعة محظورة قانوناً تستهدف تعطيل مؤسسات الدولة".

وألقت السلطات المصرية في أكتوبر /تشرين الأول الماضي القبض على حسن مالك وآخرين، موجهة لهم تهماً بـ"إدارة مخطط لتجميع العملات الأجنبية وتهريبها خارج البلاد، والعمل على تصعيد حالة عدم استقرار سعر صرف الدولار، لإجهاض الجهود المبذولة من جانب الدولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي".

ويعد مالك من أبرز رجال الأعمال الإخوان الذين صعد نجمهم منذ وصول "محمد مرسي"، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً، للحكم في يونيو/ حزيران 2012، وتجمعه علاقات وثيقة برجال الأعمال بمصر وخارجها، واستمر طيلة عامين منذ الإطاحة بـ"مرسي" في يوليو/ تموز 2013 بمنأى عن الملاحقة الأمنية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم توقيف مالك أمنياً، فقد تم القبض عليه عام 1992 في القضية المعروفة إعلامياً بـ"سلسبيل" مع القيادي بالجماعة "خيرت الشاطر"، كما تمت إحالته عام 2006 للمحاكمة العسكرية الاستثنائية مع 40 من قيادات الإخوان، وفي أبريل/ نيسان 2008 صدر بحقه حكم بالسجن 7 سنوات، وتمت مصادرة أمواله هو وأسرته.

وخرج "مالك" من السجن بعفو من المجلس العسكري، الذي تولى الحكم بعد تنحي مبارك، عقب ثورة 25 يناير 2011.

وكان "عمر" نجل حسن مالك ضمن المحكوم عليهم بالإعدام في القضية المعروفة إعلامياً بـ"غرفة عمليات رابعة"، التي قررت محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون في مصر)، اليوم الخميس، قبول الطعن المقدم فيها.

مكة المكرمة