منظمة التجارة الدولية توافق على طلب قطر بمقاضاة السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YXkkq
أجهزة استقبال "beoutQ" السعودية

السعودية لم تلتزم بمعاهدات حماية الملكية الفكرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-12-2018 الساعة 21:28

وافقت منظمة التجارة العالمية على طلب دولة قطر تشكيل لجنة تحكيم للبت في الدعوى القضائية المرفوعة ضد المملكة العربية السعودية، بشأن انتهاكاتها لحقوق الملكية الفكرية للمواطنين والشركات القطرية.

وأكدت وزارة التجارية القطرية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن موافقة المنظمة الدولية تمت اليوم خلال اجتماع هيئة تسوية المنازعات التابعة لها.

وتتضمن الدعوى جميع مخالفات وانتهاكات المملكة العربية السعودية ضد قطر، من ضمنها هيئات البث التلفزيوني والقرصنة التي تعرضت لها مجموعة قنوات بي إن سبورت، حسب الوزارة القطرية.

وبينت أن من ضمن المخالفات السعودية عدم التزامها بالمعاهدات الدولية لتمكين أصحاب حقوق الملكية الفكرية من الحماية القانونية، وذلك من خلال منع المواطنين القطريين والهيئات القطرية من ممارسة أبسط حقوقهم أمام سلطات إنفاذ القانون في السعودية لحماية ملكياتهم الفكرية والدفاع عنها.

 بدوره، قال صالح عبد الله المانع، الملحق التجاري لدولة قطر لدى منظمة التجارة العالمية في جنيف: إن "الانتهاكات التي أقدمت عليها السعودية تعتبر سابقة خطيرة من شأنها تهديد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية، كما أن انتهاكاتها ليس فقط لحقوق دولة قطر وإنما لحقوق العديد من الدول الأعضاء في المنظمة".

واعتبر المانع إجراءات السعودية انتهاكات صارخة للالتزامات التجارية والأخلاقية، وتخلياً عن واجباتها وتعهداتها في حماية الحقوق، ومن ضمنها حقوق النشر والتأليف، وحقوق البث الإذاعي والتلفزيوني، وكذلك حقوق العلامات التجارية.

يشار إلى أن قواعد منظمة التجارة العالمية تهدف إلى تسوية المنازعات سلمياً قدر الإمكان، وذلك من خلال تشجيع الدول على التشاور فيما بينها لتعديل سياساتها بما يتماشى مع القواعد الدولية، بدلاً من اللجوء المباشر للتقاضي.

 وحسب القواعد والإجراءات المعنية بتسوية المنازعات، وفي حالة تقديم شكوى من قبل أحد أعضاء المنظمة تُعطى مدة 60 يوماً لتسوية النزاع عبر التشاور قبل اللجوء إلى إجراءات التقاضي.

وبموجب تلك القواعد تقدمت دولة قطر إلى هيئة تسوية المنازعات في منظمة التجارة العالمية بطلب لعقد مشاورات مع السعودية، إلا أنها رفضت الدخول في أي مشاورات مع دولة قطر، وذلك في مخالفة لقواعد المنظمة.

ومنذ أغسطس 2017، ظهرت قناة رياضية سعودية تُدعى "بي آوت كيو"، عملت على نقل مختلف البطولات والمسابقات التي تمتلك حقوقها الحصرية مجموعة "بي إن سبورت" الإعلامية الرائدة في مجال الرياضة والترفيه، مستغلة الأزمة الخليجية التي عصفت بالمنطقة وتركت آثاراً سلبية على شعوبها.

وتبنّى مسؤولون سعوديون فكرة الترويج لـ"beoutQ" عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، جاء في مقدمتهم سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي (المعزول لاحقاً بسبب تورطه في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي).

وسمحت السعودية ببيع اشتراكات الشبكة المقرصنة وأجهزة فك التشفير في العديد من منافذ البيع في جميع أنحاء المملكة رغم نفي الأخيرة علاقتها بقنوات "بي آوت كيو".

وكانت السعودية قد فرضت، منذ يونيو 2017، ضمن حصار قطر، إجراءات دبلوماسية وسياسية واقتصادية، منتهكة بذلك الحقوق التجارية لقطر ولشركائها التجاريين.

مكة المكرمة