نيران "الجرف الصامد" تصيب 60 % من السياحة الإسرائيلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 15:58
القدس - الخليج أونلاين


تواجه السياحة الإسرائيلية مأزقاً حقيقياً على خلفية موجة إلغاء حجوزات الفنادق التي اجتاحت إسرائيل في ظل العملية العسكرية التي تشنها على قطاع غزة لليوم الثالث عشر على التوالي.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية عن وزارة السياحة الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن العملية العسكرية تسببت في موجة إلغاء حجوزات بالجملة في الفنادق والمنتجعات الإسرائيلية، مضيفة أنها (العملية العسكرية) نسفت توقعات بأن العام الجاري كان سيشكل ذروة الوفود السياحية الأجنبية والداخلية إلى المدن والمنتجعات الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة، عن وكلاء سياحة إسرائيليين، أن نسبة الانخفاض في الحجوزات بلغت 60٪، في وقت تتسارع عملية إلغاء حجوزات الفنادق "لأنهم لا يريدون الاستجمام أثناء وجود قتال، ومنهم من تلقى أوامر بالاستدعاء للمشاركة في الجيش"، على حد قولهم.

وقبل نحو أسبوع، كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن آلاف رحلات الطيران باتجاه إسرائيل ألغيت، فيما بدأ الآلاف من السياح، ممن كانوا يقضون إجازة الصيف في إسرائيل، بمغادرة البلاد؛ هرباً من الأوضاع الأمنية المتدهورة.

وبحسب ما ذكرته الصحيفة الأسبوع الماضي، فإن أكثر من 30 ألف سائح قاموا بتقديم موعد رحلة الإياب، إلى أقرب رحلة مغادرة، خوفاً من تصعيد كبير يؤدي إلى إغلاق مطار بن غوريون، أكبر المطارات الإسرائيلية.

وتعد أشهُر يونيو/ حزيران، ويوليو/ تموز وأغسطس/ آب، ذروة الموسم السياحي في إسرائيل، ذلك أن نحو 60٪ من السياح الذين يتوافدون سنوياً إلى إسرائيل، يفضلون قضاء عطلتهم في فترة الشهور الثلاثة.

وبلغ عدد السياح الذين زاروا إسرائيل خلال العام الماضي 2013، بحسب أرقام مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي، قرابة 3.5 مليون سائح أجنبي.

وأسفرت العملية العسكرية الإسرائيلية المتواصلة للأسبوع الثالث على قطاع غزة، عن سقوط أكثر من 370 شهيداً، وجرح 3200، في حين قتل خمسة جنود إسرائيليين، بحسب اعترافات الجيش، وأصيب 22 منهم.

(الأناضول)

مكة المكرمة