هذا ما استثمرته قطر في بريطانيا منذ بدء الحصار

ستحقق قطر فائضاً بقرابة 3% من ميزانية 2018
الرابط المختصرhttp://cli.re/gVbZyM

استثمرت قطر 1.1 مليار جنيه إسترليني في سوق العقارات البريطانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-08-2018 الساعة 11:35
لندن - الخليج أونلاين

أعلن وزير المالية القطري، علي شريف العمادي، الخميس، في مقال نشرته صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية، أن بلاده ستحقّق نموّاً كبيراً وفائضاً في الميزانية بنسبة 3% العام الجاري، مُشيداً بنموّ استثمارات الدوحة في بريطانيا.

وتحدَّث الوزير القطري عن نجاح بلاده في الاستثمار في المملكة المتحدة، قائلاً: إن "جهاز قطر للاستثمار، الذي يقدَّر حجم أصوله بـ 300 مليار دولار، قد استمرّ في نشاطه في السوق البريطانية".

وتابع العمادي: إن قطر "ضخَّت خلال الـ16 شهراً الماضية نحو 3 مليارات جنيه إسترليني في سوق الاستثمارات بالمملكة المتحدة، تشمل 1.1 مليار جنيه إسترليني في سوق العقارات البريطانية، و1.1 مليار جنيه إسترليني في مشروعات البنية التحتيّة البريطانية".

وأكّد أن "هذه الاستثمارات تُعتبر جزءاً من تعهّد استثماري قيمته 5 مليارات جنيه إسترليني قدّمتها قطر إلى المملكة المتحدة، في مارس من العام الماضي".

واستدرك وزير المالية القطري بالقول: إنه "على الرغم من حالة عدم اليقين بشأن قرار المملكة المتحدة بمغادرة الاتحاد الأوروبي، إلا أن الدوحة لا تزال تعتقد أن بريطانيا سوق جيدة توفّر فرصاً للاستثمار".

وختم بالقول: "أشعر دائماً بأن اقتصاد المملكة المتحدة سيظلّ قوياً، وسيكون عاملاً أساسياً بالنسبة لنا وللمنطقة؛ إذا رأينا فرصاً جيدة فلن يقتصر استثمارنا على أي مبلغ معيَّن".

وكان وزير التجارة الدولية البريطاني قال، العام الماضي، لقناة "سي إن إن": "لا نبالغ عندما نقول إن قطر أصبحت من خلال هذه المشاريع جزءاً من نسيج أمّتنا".

وكانت صحيفة "تلغراف" البريطانية قد قالت إن المستثمرين القطريين يمتلكون عقاراتٍ في العاصمة لندن أكثر مما يمتلكه مكتب عمدة لندن، موضّحة أن مجموعة "كناري وارف" القابضة للاستثمار، التي تشارك في ملكيّتها شركة قطر القابضة، وهي جزء من جهاز الدولة للاستثمار، ومجموعة الاستثمار الأمريكية بروكفيلد، تُعدّ أكبر مالك للعقارات في العاصمة، في ظل وجود نحو 21.5 مليون قدم مربعة في سجلاتها.

ويأتي تحقيق قطر للفائض بموازنتها، رغم تعرّضها لحصار منذ يونيو 2017، من قبل جيرانها السعودية والإمارات والبحرين، في أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي، بزعم دعم الدوحة للإرهاب، وهو ما نفته الأخيرة وشدَّدت على أنها "تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني"، في حين أكَّدت الأمم المتحدة وأمريكا ودول في الاتحاد الأوروبي أن قطر شريك استراتيجي مهمّ في الحملة الدولية على الإرهاب.

مكة المكرمة