هل تتجه الشركات للعمل 4 أيام في الأسبوع فقط؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YXkJn

العمل ساعاتٍ أقل يعطي إنتاجية أفضل ويؤدي إلى رفاهية الموظفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-12-2018 الساعة 11:15

خلصت شركات حول العالم، خفضت عدد أيام العمل في الأسبوع، إلى أن ذلك يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والحافز لدى الموظفين، وقلة الإجهاد الذي يشعرون به.

وقال يان شولتس هوفن، مؤسس شركة بلانيو لإدارة مشروعات برمجية، في العاصمة برلين، بعد أن طبَّق نظام العمل 4 أيام أسبوعياً على موظفي شركته هذا العام: إن "الأمر صحي على نحو أكبر، ونؤدي العمل بصورة أفضل إذا كنا لا نعمل عدداً جنونياً من الساعات".

وفي نيوزيلندا، أظهرت نتائج من شركة "بيربيتشوال غارديان" للتأمين انخفاضاً في معدلات شعور الموظفين بالضغوط والإجهاد، وارتفاعاً في تفاعلهم مع العمل، بعد أن جربت هذا العام نظام عملٍ مدة 32 ساعة بالأسبوع، وفق ما بينته وكالة "رويترز".

وحتى في اليابان، تحثُّ الحكومة الشركات على السماح للموظفين بعطلاتٍ صباح الاثنين، وهو بداية أسبوع العمل، على الرغم من أن خططاً أخرى بالدولة، المشهورة بالانخراط المفرط في العمل، لم تفلح كثيراً في إقناع الموظفين بالتخفيف من وطأة العمل عن أنفسهم.

ويحاول اتحاد نقابات العمال البريطاني (تي يو سي) دفع البلاد بأَسرها لتبنّي أسبوع عمل من أربعة أيام بنهاية القرن، وهو مسعى يؤيده حزب العمال.

وقالت كايت بيل رئيسة قسم الاقتصاد في الاتحاد: "سيقلل ذلك من الضغط الناجم عن محاولة التوفيق بين العمل والحياة الأسرية، وقد يحسّن من المساواة بين الجنسين. الشركات التي طبَّقته بالفعل تقول إنه أفضل للإنتاجية ورفاهية الموظفين".

وأظهر مسح أُجري في الآونة الأخيرة، وشمل ثلاثة آلاف موظف بـ8 دول، بينها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا، أن نصف المشاركين تقريباً يعتقدون أن بإمكانهم إتمام مهامهم بسهولة في خمس ساعات يومياً إذا لم تصادفهم أي معوقات.

لكن كثيرين يتخطون بالفعل ساعات العمل الأسبوعية الأربعين على أي حال، وفي ذلك تصدرت الولايات المتحدة كل الدول في المسح، إذ قال 49% إنهم يعملون وقتاً إضافياً.

مكة المكرمة