وزير أردني: استيراد الغاز من إسرائيل عام 2017

محمد حامد وزير الطاقة والثروة المعدنية (أرشيفية)

محمد حامد وزير الطاقة والثروة المعدنية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 16:46
عمّان - الخليج أونلاين


قال محمد حامد، وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني: إن عام 2017 سيشهد بداية تدفق كبير للغاز الطبيعي إلى المملكة قادماً من إسرائيل؛ من أجل استخدامه لإنتاج الكهرباء، وفي الصناعة.

وأكد حامد أن عدم وجود خيارات أخرى لاستيراد الغاز هو الذي دفع الأردن للتوجه إلى إسرائيل.

وقدر الوزير الأردني، في ندوة محلية بعنوان "البدائل المطروحة لحل نقص الغاز في الأردن"، كميات الغاز التي سيستوردها الأردن لتوليد الطاقة، بـ250 إلى 300 مليون قدم مكعب في اليوم، موضحاً أن المفاوضات جارية للعمل على تحديد الأسعار مع شركة "نوبل إنيرجي الأمريكية"، التي ستورد الغاز للمملكة من شواطئ البحر المتوسط.

وعن مشروع خط أنبوب النفط من العراق قال الوزير: "ما زال قائماً، وإن المباحثات ستتواصل مع الجانب العراقي الذي شكل حكومته مؤخراً".

وعرض حامد التحديات التي تواجه المملكة في مجال الطاقة، والحلول التي تسعى الحكومة لاعتمادها لحل مشكلة الطاقة في المملكة التي تضغط على موازنة الدولة.

من جانبه، قال جواد العناني، رئيس لجنة الطاقة في مجلس الأعيان الأردني: إن خيار استيراد الغاز من إسرائيل سيوفر حوالي 700 مليون دولار سنوياً، رغم المخاطر التي يحملها قرار استيراد الغاز من الخارج.

وأكد العناني ضرورة اتخاذ الإجراءات التي تضمن عدم استمرار تراكم خسائر شركة الكهرباء الوطنية حتى عام 2017، خاصة أن إمدادات الغاز الطبيعي غير مستدامة وغير مؤكدة.

وشهدت الندوة معارضة جمال قموه، رئيس لجنة الطاقة النيابية، استيراد الغاز من إسرائيل. ودعا إلى البحث عن حلول أخرى لحل مشاكل الطاقة.

وقال: إنه يجب تسوية العديد من المسائل مع إسرائيل قبل الإقدام على هذه الخطوة؛ "لأنها في حالة عداء مع الكثير من الشعوب العربية، وآخرها العدوان على غزة".

من جهته، قال عبد الفتاح الدرادكة، مدير عام شركة الكهرباء الوطنية: إن محطات توليد الكهرباء في المملكة تستهلك يومياً نحو 110 آلاف طن وقود، بواقع 550 ألف طن من الوقود الثقيل، و550 ألف طن من الديزل، مشيراً إلى أن الفرق بين كلفة توليد الكيلوواط من الكهرباء وبيعه لشركات التوزيع هو 80 فلساً تتحملها الحكومة.

وأضاف أن الأسبوع المقبل سيشهد توقيع اتفاقيات مشروع محطة الكهرباء من الصخر الزيتي مع الجانب الأستوني.

مكة المكرمة