وزير الطاقة الإماراتي: سندعم قرارات تحقق توازن السوق النفطية

أكد أن الخطوة التي يتعين اتخاذها هي "تخفيض الإنتاج"

أكد أن الخطوة التي يتعين اتخاذها هي "تخفيض الإنتاج"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-03-2016 الساعة 11:13
أبوظبي - الخليج أونلاين


دعا وزير الطاقة الإماراتي، سهيل بن محمد المزروعي، الدول المنتجة للنفط داخل وخارج منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، إلى تثبيت إنتاجها عند مستويات يناير/ كانون الثاني الماضي، لتحقيق التوازن في السوق النفطية العالمية.

وبيّن وزير الطاقة في تصريحات له على هامش احتفال عقد في أبوظبي، بمناسبة بدء المرحلة التجريبية لاستخدام المحطات الذكية لتزويد الجمهور بالوقود، أن الإمارات "لن تسير خارج السرب وستسير مع الجميع وتدعم رأي الأغلبية في أي قرار يتم اتخاذه لتحقيق التوازن في السوق النقطية".

وأضاف المزروعي في رد على سؤال لوكالة أنباء الإمارات: "إنني أؤمن بأن الأسعار الحالية ستجبر الجميع على تثبيت الإنتاج"، مؤكداً أن "تثبيت الإنتاج لم يعد خياراً، وإنما بات مسألة ضرورية يتعين على الجميع الالتزام بها".

وقال: "لا يوجد اليوم ضعف في الطلب على النفط، ولكن الأمر يتعلق بزيادة المعروض، ويتعين على الدول المنتجة العمل بجدية لتحقيق التوازن في السوق النفطية".

وشدد على أن "السوق هي التي تحدد السعر ولا نتدخل في تحديد الأسعار، ولكن إذا تم الالتزام بتثبيت الإنتاج فإننا سنرى نتائج ذلك في السوق".

وأكد المزروعي أن "دولة الامارات ستدعم أي اتفاق وأي جهد من قبل الدول المنتجة لتثبيت الإنتاج، وبما يسهم في تحقيق التوازن في السوق النفطية العالمية"، لافتاً إلى أنه لا توجد أية دعوات رسمية حتى الآن لعقد اجتماع طارئ لمنظمة "أوبك"، وأن ما يجري الحديث عنه حالياً هو "التعاون بين منتجين من أوبك وخارجها لتثبيت الإنتاج".

وأضاف أن أوبك لديها آلية واضحة لعقد مؤتمر استثنائي، مؤكداً أنه "حتى الآن لا توجد أية دعوات رسمية لعقد مثل هذا المؤتمر، ولم نتلق أي دعوة لحضور هكذا مؤتمر".

وأوضح المزروعي أن الخطوة التي يتعين على "أوبك" اتخاذها لمعالجة الوضع في السوق، هي "تخفيض الإنتاج" ولكن في حالة وجود تعذر في هذا الوقت للاتفاق على هذه المسألة، "فسيكون من الضروري الاتفاق على تثبيت الإنتاج".

كما شدد وزير الطاقة الإماراتي، على أنه من واجب الجميع تثبيت الإنتاج، مؤكداً أن الحديث عن أية زيادة إنتاجية كبيرة في وقت قصير "كلام غير واقعي، وليس بالسهولة تحقيقه وليس مفيداً من الناحية الاقتصادية".

مكة المكرمة