وزير مصري سابق: جسر سلمان سيمتد 40 كم ويتوسطه قطار

الدميري هو المشرف على دراسات المشروع ووضع رسوماته

الدميري هو المشرف على دراسات المشروع ووضع رسوماته

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-05-2016 الساعة 17:31
القاهرة - الخليج أونلاين


قال وزير النقل المصري الأسبق، إبراهيم الدميري، إن جسر الملك سلمان، الذي سيربط بين المملكة العربية السعودية ومصر، سيبتعد عن مدينة شرم الشيخ بنحو 50 كيلومتراً، وإنه سيمتد لمسافة 10 كيلومترات داخل سيناء.

وفي حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية أشار الدميري، المشرف على دراسات ورسومات المشروع، إلى أن الجسر "سيمتد على خليج العقبة لنحو 10 كيلومترات، فيما سيراوح طوله بين 26 و30 كيلومتراً".

وأشار إلى أن الجسر سيبدأ من شمال مدينة "رأس نصراني" المصرية القريبة من "شرم الشيخ" ليصل إلى الشاطئ الشرقي لمنطقة "رأس الشيخ حميد" شمال ميناء "ضباء" السعودية، مروراً بجزيرة تيران في البحر الأحمر.

وأوضح الوزير المصري السابق أنه "يفضل أن يكون القطاع العرضي للجسر بعرض 36 متراً، بواقع ثلاث حارات مرور في كل اتجاه، بعرض 3.75 متر للحارة الواحدة".

ولفت الدميري إلى أن منتصف الجسر سيضم مساراً لخط سكة حديد مزدوج بعرض 11.30 متراً يسمح بمرور قطارات تصل سرعتها إلى 250 كم/ الساعة، وقبل وبعد الجسر إلى 350 كم/ الساعة.

ووفق الدميري فستربط هذه الخطوط شبكة القطارات فائقة السرعة التي بدأت المملكة بتنفيذها بخطوط قطارات سريعة من المخطط تنفيذها في مصر. غير أن وجود خط سكة حديد، والميول الطولية للجسر يجب ألا تزيد على 1% بأي حال من الأحوال، حسب قوله.

ويأتي حديث الدميري في وقت تناقلت فيه صحف مصرية تصريحات أدلى بها وزير النقل الحالي جلال السعيد، مؤخراً، وأكد فيها استحالة بناء الجسر.

وتجدد الحديث عن المشروع الذي أعلن عنه نهاية ثمانينات القرن الماضي، بعد توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة في أبريل/نيسان الماضي.

وأدت هذه الاتفاقية إلى اندلاع موجة غضب في مصر؛ حيث اعتبر محتجون أن مصر تنازلت بموجبها للمملكة عن جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر.

مكة المكرمة