130 ألف سعودي يعملون في الكويت.. لماذا يفضلونها؟

ميزات العمل في الكويت تجذب السعوديين

ميزات العمل في الكويت تجذب السعوديين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 12-04-2017 الساعة 13:54
إسطنبول - الخليج أونلاين (خاص)


يُقبِل السعوديون الذين يبتغون العمل في بلدان خليجية، على البحث عن فرصة عمل أفضل، لكن وبحسب الإحصاءات تعتبر دولة الكويت البلد الخليجي الأكثر استقطاباً للسعوديين من كلا الجنسين للعمل فيها.

وتشير معلومات نشرتها وسائل إعلام سعودية في تقارير سابقة، إلى أن أكثر من 140 ألف سعودي يعملون في ثلاث دول خليجية، هي: الكويت والبحرين وقطر.

وتوضح المعلومات أن أسباباً عدة تقف وراء توجه السعوديين للعمل في الدول الخليجية، أبرزها الحوافز المالية التي يحصلون عليها، التي تصل إلى 150 ألف ريال شهرياً في بعض الوظائف.

اقرأ أيضاً:

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

وفي آخر إحصائية لها معنية بشأن التوظيف في دول المجلس، صدرت في 2014، أكدت أمانة مجلس التعاون أن مواطني المملكة العربية السعودية استحوذوا على الحصة الكبرى من إجمالي الوظائف التي يشغلها الخليجيون في القطاع الحكومي والأهلي في الدول الأعضاء، وأيضاً كان الطلاب السعوديون الأكثر دراسة في الدول الأعضاء الأخرى، في حين كانت دولة الكويت هي أكثر الدول استقطاباً لموظفين من الدول الخليجية.

وقال المسؤول في قسم شؤون الرعايا السعوديين في سفارة السعودية بالكويت، سعيد المالكي، في حديث سابق: إن "عدد السعوديين العاملين في الكويت يتجاوز 133 ألفاً، يعمل 70% منهم في وزارة الداخلية الكويتية وفي السلك العسكري، إضافة إلى وجود عدد من السعوديات يعملن معلمات في مدارس الكويت".

وتفضل النساء السعوديات العمل في الكويت، لا سيما اللاتي تقطن عوائلهن في مدن قريبة من الحدود السعودية، وفقاً لتقارير صحفية نشرتها صحف سعودية وكويتية.

وفي منتصف مايو/أيار الماضي، تقدمت عشرات السعوديات بطلبات للالتحاق بالفريق الأمني في مطار الكويت الدولي، لشغل وظيفتي "مدققة وملاحظة إثبات شخصية"، استجابة لإعلان وزارة الداخلية الكويتية المتعلق بعزمها تعيين 100 موظفة كويتية وخليجية في جهاز الأمن الخاص بمنفذ مطار الكويت الدولي، ليتولين مهمة تفتيش النساء القادمات والمغادرات وتدقيق بياناتهن.

وكانت السعوديات اللاتي تقدمن للعمل في أمن مطار الكويت الدولي بوظيفة "مدققات وملاحظات إثبات الشخصية"، معظمهن من الأسر السعودية المقيمة في الكويت، أو ممن يقطنَّ في المدن السعودية الحدودية القريبة من دولة الكويت، وفق ما ذكرت صحيفة "الأنباء".

وتقف جملة نقاط وراء تفضيل السعوديين العمل في الكويت، أهمها أن مرتبات القطاعين العام والخاص مجزية، وإمكانية الحصول على بدلات الموظف الكويتي، فضلاً عن العلاوة الاجتماعية، وزيادة مميزات الموظفين الخليجيين لتقارب المواطن الكويتي، والسماح للمرأة في الكويت بقيادة السيارة، وأيضاً فإن الكثافة السكانية في الكويت أقل مقارنة بالمدن السعودية، بالإضافة إلى تشابه النسيج الاجتماعي بين الشعبين، وقرب بعض المدن السعودية من الكويت.

وكان مجلس الوزراء الكويتي كلف ديوان الخدمة المدنية في مارس/آذار 2015، بتحديد الإجراءات الخاصة بمعاملة مواطني دول مجلس التعاون الخليجي معاملة الكويتيين.

وفي أبريل/ نيسان 2016، أصدر مجلس الخدمة المدنية قراره الخاص بتحديد الإجراءات بشأن معاملة مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج معاملة الكويتيين.

وتشمل المزايا التي تقدم لمواطني دول الخليج فيما يتعلق بالمساواة مع المواطنين هي الراتب الأساسي، وبدل طبيعة العمل، وبدل المواصلات "النقل"، وبدل المنطقة النائية أو القاسية، والعلاوة الدورية السنوية، وبدل السكن غير المرتبط بالمواطن، وبدل الانتداب لإنجاز مهمة خارج مقر العمل، وبدل التكليف للقيام بمهام وظيفية أخرى، وبدل ساعات العمل الإضافي في الأيام العادية والعطل والأعياد، فضلاً عن الإجازة العادية والطارئة الاضطرارية والإجازة المرضية والوضع بالنسبة للنساء وللوفاة.

مكة المكرمة