2.7 مليار دولار لمشاريع نقل الكهرباء في مصر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 21-07-2014 الساعة 13:06
القاهرة – الخليج أونلاين


قال رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء المهندس أحمد الحفني، إن الشركة ستضخ استثمارات جديدة بمشاريع نقل الكهرباء، وإحداث توسعات بأدوات ربط المحطات خلال العام المالي الجديد 2014 / 2015 تصل إلى نحو 2.7 مليار جنيه (378 مليون دولار).

وأوضح الحفني اليوم الاثنين قائلا "سيتم توفير تلك الاستثمارات عبر جهات عدة من بينها القروض الدولية التي تتفاوض عليها الشركة والتمويل الذاتي لها".

وجاءت تصريحات رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، على هامش توقيع اتفاقية بين وزارة الكهرباء المصرية، وشركة إريكسون العالمية لتوفير باقة حلول وخدمات اتصال شاملة ومتكاملة في 180 محطة كهرباء تقع في وسط وجنوب الصعيد، للمساهمة في ضمان استفادة هاتين المنطقتين من خدمات كهرباء أكثر وثوقاً بها، بفضل المحطات المتطورة التي ستديرها إريكسون بالتعاون مع شركة صان مصر.

والشركة المصرية لنقل الكهرباء هي شركة حكومية، تختص بإدارة وتشغيل وصيانة شبكات نقل الطاقة الكهربائية على الجهود الفائقة والعالية في جميع أنحاء الجمهورية مع استغلال هذه الشبكات الاستغلال الاقتصادي الأمثل، وتنظيم حركة الأحمال على شبكات الجهود الفائقة والعالية في جميع أنحاء مصر من خلال المركز القومي للتحكم في الطاقة ومراكز التحكم الإقليمي، وشراء الطاقة الكهربائية المنتجة من محطات التوليد طبقاً للحاجة، وبيعها للمشتركين.

وتعاني مصر نقصاً واضحاً في الطاقة اللازمة للوفاء باحتياجات المستهلكين خلال شهور الصيف مما دفعها إلى التوسع في ظاهرة تخفيف الأحمال، والحد من صادرات الغاز للوفاء باحتياجات محطات توليد الكهرباء.

وكشف الحفني أن هناك مفاوضات وصلت مرحلة متقدمة مع بنك الاستثمار الأوروبي للحصول على قرض جديد بقيمة 145 مليون دولار، سيدخل في إطار الاستثمارات الجديدة للعام القادم.

وتابع الحفني، "سيتم توجيه قيمة هذا القرض لتطوير محطة شمال الجيزة لنقل الكهرباء، وتطوير محطة جنوب حلوان لنقل الكهرباء".

وأوضح ان الشركة تعتزم البدء في إحداث توسعات بمحطة 6 أكتوبر لنقل الكهرباء باستثمارات إجمالية تصل إلى نحو 450 مليون جنيه، لزيادة قدرتها التوليدية بقيمة 600 ميجاوات وهو ما يدخل أيضاً ضمن الاستثمارات الجديدة للشركة المصرية لتوليد الكهرباء.

وفي مطلع الشهر الجاري، أعلن الوزير المصري رفع أسعار شرائح استهلاك الكهرباء، بنسبة تراوح بين 10 إلى 50 بالمئة، لرفع الدعم عن الكهرباء بالكامل في غضون 5 سنوات، مع مراعاة البعد الاجتماعي لمحدودي الدخل.

مكة المكرمة