السفير حمد أحمد عبد العزيز العامر

بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق، ضغط بوش على دول التعاون لتعيين سفراء مقيمين لإعادة العراق إلى محيطه العربي.

رغم تصريحات ترامب الأخيرة، التي ركَّزت في مجملها على حماية مصالح أمريكا الاقتصادية، فإن الأمن سيبقى هو الهاجس الأساس.

العامر: أدرك القادة الحاجة الملحّة لوضع رؤية أمنية خليجية تأخذ في الاعتبار الأهداف والمصالح المشتركة.

رغم الفيتو الرئاسي المزمع استخدامه، فإن هذا لا يمنع الكونغرس من إصدار القانون إذا ما أقره مجدداً مجلسا الشيوخ والنواب بغالبية الثلثين.

ها هي إيران تضرب بعلاقاتها التاريخية مع دول مجلس التعاون عرض الحائط، لتعكس استراتيجيتها الجديدة المصلحية

مكة المكرمة