بقلم: أنور مالك

آصف شوكت ظل يصنع الجدل في مختلف المواقع التي يتردّد فيها اسمه، حتى ما نقل عن مقتله مع الخلية الأمنية.

الإرهاب صنعه بشار الأسد بدعم إيراني وروسي وغيره، ثم مارسه في حق ‏الشعب السوري، ولعبه على المستوى الإقليمي والدولي، وذلك كله من أجل ‏حماية نظامه المتهالك من النهاية، ولكن.. سيحرقه.

مكة المكرمة