آخرهن إليسا.. تعرّف على أبرز الفنانات اللاتي أصبن بالسرطان

بينهن ناجيات وأخريات صرعهن المرض الخبيث
الرابط المختصرhttp://cli.re/LxnYom

عدة فنانات صرعهن السرطان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-08-2018 الساعة 20:38
لندن - الخليج أونلاين

لم تكن الفنانة اللبنانية المعروفة، إليسا، التي فاجأت جمهورها، الثلاثاء 7 أغسطس الجاري، بإصابتها بمرض السرطان، وتمكنها من التغلب عليه، أول الفنانات العربيات المشهورات اللاتي أصبن بهذا المرض.

فقد سبق إليسا الكثير من الفنانات، بينهن من تمكنَ هذا المرض الخطير من التغلب عليهن؛ لينتهين ضحايا له، في حين أن أخريات تمكَّنّ من التغلب عليه بعد تلقي العلاجات اللازمة. 

 

- فايزة أحمد.. أولى ضحايا المرض من الفنانات

المطربة السورية - المصرية فايزة أحمد، أصيبت بالمرض وعانت منه سنوات طويلة، ولم تنفع الجراحة التي أجرتها في الخارج؛ فقررت الاعتزال، ولازمت الفراش سنوات طويلة حتى توفيت في عام 1983.

الممثلة المصرية المعروفة ناهد شريف، دهمها المرض عام 1979، وبدأت رحلة علاجها في الخارج، وقد باءت بالفشل، ثم اشتدّ عليها المرض ورحلت بعد 5 سنوات من المعاناة مع السرطان.  

وكانت آخر وصاياها لطليقها الفنان كمال الشناوي، بأن تدفَن ضمن جنازة محدودة للغاية، وهو ما حصل. 

أيضاً فإن الفنانة المصرية نادية الكيلاني رحلت وهي في الـ38 من عمرها بسبب سرطان الثدي، وكانت ولدت في 18 يونيو 1946.

حصلت الفنانة الكيلاني على ليسانس آداب قسم اجتماع عام 1968، وعملت في بداية حياتها في المسرح القومي، وشاركت في العديد من المسرحيات والمسلسلات التلفزيونية، ورحلت في 1986، بسبب مرض سرطان الثدي. 

الممثلة المصرية هالة فؤاد، التي كانت متزوجة من الفنان الراحل أحمد زكي، بعد اعتزالها بمدة  قصيرة تم تشخيص إصابتها بسرطان الثدي، وبدأت رحلة علاج طويلة في فرنسا والقاهرة.

تم علاجها من السرطان لفترة مؤقتة ثم عاودها المرض مرة أخرى وبشراسة، فواجهت المرض بشجاعة حتى توفيت في 1993. 

المطربة المغربية رجاء بلمليح لم يكتب لها النجاح في التغلب على السرطان أيضاً. فقد تلقت العلاج في فرنسا وظنت أنها انتصرت عليه؛ لتستأنف أعمالها الغنائية، لكن المرض الخبيث هاجمها من جديد بعد حدوث مضاعفات سريعة، لتغيب بعدها عن عالمنا في عام 2007.

 وعن آخر لحظاتها قالت الفنانة لطيفة أحرار: "لقد طلبت رجاء أن تتناول بعض العسل، وفعلاً تم لها ذلك، ثم قرأت سورة ياسين من القرآن الكريم ثم نطقت بالشهادتين، وأخيراً قالت أنا أودع أهلي ووطني وجمهوري والجميع، ثم أسلمت الروح".

وفشلت محاولات الفنانة المصرية زبيدة ثروت في تخطي المرض من خلال العلاجات.

وأصيبت ثروت بمرض سرطان الثدي والتهاب في الشعب الهوائية نتيجة تدخينها المستمر للسجائر، رغم تحذيرات الأطباء، وتمكن المرض من التغلب عليها لتفقد حياتها في عام 2016. 

وصرع السرطان الفنانة الفلسطينية ريم البنا، المولودة عام 1966، التي اشتهرت بغنائها الملتزم، واعتبرت رمزاً للنضال الفلسطيني، وهي ابنة الشاعرة الفلسطينية المعروفة زهيرة الصباغ.

ريم التي توفيت في مارس 2018، أصيبت بمرض السرطان منذ 9 سنوات، وأيضاً عانت من مرض الشلل الوتري الذي كاد يفقدها صوتها الملائكي. وأعلنت توقفها عن الغناء في عام 2016. 

ونعت والدة ريم الشاعرة زهيرة الصباغ على موقعها في صفحة "فيسبوك" ابنتها بالقول:

"رحلت غزالتي البيضاء، خلعت عنها ثوب السقام، ورحلت، لكنها تركت لنا ابتسامتها، تضيء وجهها الجميل، تبدد حلكة الفراق".

 

- الناجيات من السرطان

عدد آخر من الفنانات المشهورات نجحن في التغلب على مرض السرطان بعد تلقيهن العلاج.

فالفنانة الراحلة مديحة كامل أصيبت بسرطان الثدي، وتغلبت عليه، واعتزلت الفن وارتدت الحجاب ورحلت عام 1997 بعد إصابتها بمرض في القلب، وكان آخر أفلامها "بوابة إبليس" مع محمود حميدة. 

الفنانة المصرية شادية أصيبت بسرطان الثدي أيضاً قبل اعتزالها الفن، وأجرت عملية جراحية دون نتيجة إيجابية، لذلك استأصلت ثديها. وبعد شفائها تبرعت بمنزلها ليكون مركزاً لأبحاث للأمراض السرطانية.

في أثناء أدائها لمسرحية "ريا وسكينة" التي قدمتها في الثمانينيات، بدأت شادية تشعر بألم شديد واكتشفت إصابتها بسرطان الثدي.

توجّهت بعدها على الفور إلى أمريكا في رحلة علاج، تردّد حينها أنها ناجحة وأنها استأصلت أحد ثدييها، ثمّ عادت لتستكمل تصوير آخر أفلامها "لا تسألني من أنا"، ثم تؤدي فريضة الحج وتعلن اعتزالها.

وكانت شادية من أشهر النجمات في مصر ومن اللواتي استطعن أن يتعايشن مع المرض الخبيث بعد العلاج، وقرَّرت بعدها تقديم العديد من الأعمال الخيريَّة للمرضى والمحتاجين، ثم توفيت في عام 2017 بسبب تعرضها لجلطة في المخ. 

وتعتبر الفنانة الكويتية زهرة الخارجي إحدى الناجيات من مرض السرطان، التي تم تشخيص إصابتها بسرطان الثدي عام 2005.

وسافرت "الخارجي" إلى لندن وتلقت العلاج هناك، وتحدثت للإعلام عن مرارة إحساسها بعدما اكتشفت المرض، وعن مدى صعوبة العلاج، وكيف حصلت على الدعم الكامل من زوجها وأهلها وجمهورها وأصحابها.

 الفنانة الكويتية مريم الصالح أيضاً هي إحدى الناجيات من مرض السرطان، حيث أصيبت الصالح في عام 2014 بمرض سرطان الثدي من الدرجة الثانية، وغادرت بلدها إلى الولايات المتحدة من أجل العلاج لعدة شهور برفقة أولادها.

ومن ثم تكفلت دولة الكويت بعلاجها؛ لكونها رائدة من رواد الفن الكويتي، حيث قرر الأطباء إجراء جراحة لها، وخضعت بعدها لمرحلة العلاج الكيماوي لوقف انتشار المرض.

الممثلة المغربية منال صديقي تقول إنها اكتشفت "بالصدفة" إصابتها بمرض السرطان، لتبدأ رحلة العلاج حتى نجت منه. وتوضح أنها خضعت لريجيم لإنقاص الوزن.

وتقول: "فعلاً بدأ وزني ينزل. لكني لاحظت أني نحفت أكثر ممَّا تصورت وأصابني نوع من الهزال، وذات مرة اكتشفت ورماً بحجم حبة الحمص في ثديي الأيسر، أصابني الفزع وسارعت عند أقرب طبيب".

وأشارت إلى أنها أجرت جميع الفحوصات اللازمة لتكتشف أن "أوراماً أخرى تنتشر في ثديي الأيمن، فتم استئصال الأورام من خلال عمليتين جراحيتين للثديين، وكانت النتيجة أن أورام الثدي الأيسر كانت خبيثة بينما الأيمن كانت حميدة". 

الفنانة الأردنية أمل الدباس عادت إلى الفن بعد صراع طويل مع مرض سرطان الثدي، الذي منعها من ممارسة إبداعها المسرحي لفترة طويلة من الزمن.

وأرجعت الممثلة الكوميدية سرّ نجاتها من المرض إلى تفكيرها الدائم، منذ اكتشاف إصابتها، بالخطوة القادمة، "عندما أبلغني الطبيب بإصابتي، سألته مباشرة: ما هي الخطوة التي تلي اكتشاف المرض؟ وعندما خيرني بين استئصال الجزء المصاب من الثدي واستئصال الثدي كاملاً حتى لا تكون هناك مجازفة ويعود المرض من جديد، اخترت الحل الثاني باعتباره العلاج الأنجع". 

المطربة السورية نورا رحال، أصيبت بسرطان الثدي عام 2007، لكن اكتشافها للمرض مبكراً سمح للأطباء بالتحكم في انتشاره، ما سهّل علاجها كثيراً، إذ لم تخضع إلى جلسات العلاج الكيماوي، وعادت إلى الفن بعد شفائها.

وحول شفائها قالت النجمة السورية: "ازددت أنوثة ومعرفة بمعنى الانوثة. أنا معافاة  اليوم، وسعيدة. أقدر قيمة جسدي وأشكر الله يومياً على هذه التجربة التي هي أجبن من أن تهزمني أو تكسرني. أنا أحب الحياة أحب نفسي وكل من حولي، وأتمنى ألا تتكرر مرة أخرى".

الإعلامية الأردنية فاديا الطويل قدمت "صباح الخير يا عرب" و"كلام نواعم"، من قناة "إم بي سي"، حاربت المرض 4 مرات، البداية مع سرطان الثدي، ثم العظام ثم الطحال ثم الرئة والكبد، وهزمته في كل مرة.

مكة المكرمة