أسبوع ثقافي مغربي بالإمارات يروي حضارة المملكة وفنونها

من فعاليات المعرض (وام)

من فعاليات المعرض (وام)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-12-2015 الساعة 22:32
أبوظبي - الخليج أونلاين


يعكس معرض "الأسبوع المغربي الثقافي" الذي افتتحه ملك المغرب محمد السادس، الجمعة في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، مسيرة الفن والحضارة المغربية الأصيلة.

وتستمر فعاليات المعرض الذي يأتي في إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع الإمارات بالمملكة المغربية في جميع المجالات، إلى 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وفق ما نقلت صحيفة البيان الإماراتية.

وافتتح الملك محمد السادس، بحضور الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل رئيس الإمارات في المنطقة الشرقية، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مساء اليوم معرض "الأسبوع المغربي التراثي" الذي يقام تحت رعاية ملك المغرب في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ونادي أبوظبي للفروسية.

وقام الملك المغربي بجولة في أرجاء المعرض الافتتاحي الذي تضمن عدداً من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية والتاريخية إضافة لمجموعة من التحف والآثار القديمة.

وتأتي إقامة هذا الأسبوع التراثي بهدف تنمية الروابط الوثيقة بين الشعبين، ومشاركة الإمارات باحتفالات ذكرى تأسيس الاتحاد وتعريف مجتمع الإمارات بالثقافة والتراث المغربي العريق، باعتباره مكوناً من المكونات الأساسية للهوية المغربية وركناً أصيلاً في تاريخ وحضارة المغرب.

وتنقسم فعاليات الأسبوع المغربي التراثي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض إلى قسمين، تعرض في القسم الأول اللوحات المغربية المرتبطة بتراث وثقافة المغرب، فيما يشمل القسم الثاني أنشطة متنوعة في التراث الثقافي المغربي، وخصص جزء منه للتعريف بالمنتجات المختلفة للصناعة المغربية، إضافة إلى عرض بعض الأكلات التي تجسد التنوع بين مختلف ثقافات مجتمع المغرب.

وهذا علاوة على عرض الخياطة التقليدية التي أخذت مساحة كبيرة من خلال عرض للأزياء من التصاميم التي تعكس اللباس المغربي المتجذر بالتراث والتاريخ فيما كان للموسيقى المغربية حضور لافت بمختلف أنواعها.

مكة المكرمة