أمطار نيويورك حينما تتخللها أسماك القرش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-08-2014 الساعة 19:08
نيويورك - الخليج أونلاين - فرانس برس


شاركنيدو، في جزئه الثاني، هو فيلم تدور أحداثه في مدينة نيويورك حيث تمطر عاصفة قوية أسماك قرش. الخبيران فين وأبريل هما الوحيدان اللذان يستطيعان إنقاذ المدينة.

الفيلم من إخراج أنطوان فيرانتي، وبطولة تارا ريد وايان زيرينغ اللذين لعبا دور المنقذين، وهما بطلا الجزء الأول الذي دارت أحداثه في مدينة لوس أنجلوس.

ويقول ايان: "لست متأكداً من السبب الذي جعل منه ظاهرة. في الحقيقة، لا فكرة لدي، وإلا كنت أنتجت أفلاماً خاصة بي وكانت ستنال إعجاب الناس، وتقع عليهم كالصاعقة. هذا النص كان جيداً، والممثلون أيضاً وجاء في الوقت المناسب".

ويشارك في هذا الفيلم كل من فيفيكا فوكس ومارك ماك غراث واندي ديك وجودا فريدلاندر وجاد هيرش.

شاركنيود2 صُور خلال أقسى شتاء مر على نيويورك، إذ وصلت درجة الحرارة قريباً من درجة التجمد. ويروي إيان تجربته مع التصوير في الصقيع: "دعني أقل شيئاً، وجهك يتجمد عند أربع درجات. كنا في الخارج في ملعب سيتي فيلد وكان علي أن أركض وأتجاوز المقاعد لأساعد الناس، فصرت أقفز على الدرجات لأتخطى أصدقائي، ولم أتمكن من التحدث لأن شفتي وخدي تجمدت، فبدأت بالضحك لأنني لم أعد أستطيع تحريك شفتي".

كجزئه الأول، شاركنيدو2 سيكون في صالات السينما الأمريكية والعالمية في الثلاثين من سبتمبر/أيلول المقبل.

مكة المكرمة