"أمل".. مسرحية تجسد معاناة اللاجئين السوريين بالكويت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-03-2015 الساعة 10:33
الكويت - الخليج أونلاين


جسدت مسرحية "أمل"، التي أقامتها اللجنة الإعلامية المنبثقة عن اللجنة العليا التنسيقية للمؤتمرات التي تعقد في دولة الكويت، بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، المعاناة الإنسانية للاجئين السوريين، وذلك على مسرح "عبد الحسين عبد الرضا" بمنطقة السالمية.

وقدم العرض على هامش استضافة الكويت للمؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا الذي سيبدأ أعماله الأربعاء، إذ رسم من خلال أداء حركي وغنائي وموسيقي ملامح الواقع الصعب، الذي يواجهه اللاجئين تحت وطأة الظروف المناخية القاسية وقلة الحيلة.

وقال وزير الإعلام ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، سلمان صباح سالم الحمود الصباح، لوكالة "الأنباء الكويتية": عقب العرض "تابعنا عملاً مسرحياً معبراً ومميزاً في أجواء الاستعدادات لانطلاق مؤتمر المانحين الثالث الذي تنظمه الأمم المتحدة، وتستضيفه دولة الكويت مركز العمل الإنساني العالمي".

وأضاف: إن العمل المسرحي عبر عن معاناة "أشقائنا السوريين كمساهمة فنية ثقافية للتعبير عن تضامن الشعب الكويتي ووقوفه مع أشقائه في سوريا".

وعبّر العرض من خلال أداء تمثيلي حركي متجانس، بمشاركة المؤثرات المسرحية، وعرض بعض المقاطع التي صورت من أرض الواقع عن الطفلة "أمل"، تلك الصغيرة التي كانت مبعثاً للنشاط والفرح إلى أن تجاهلها الكل لتموت نتيجة الظروف الصعبة، ثم ينتقل العرض عند نهايته إلى وضع امرأة حامل لمولودة سميت "أمل"، في إشارة رمزية إلى بقاء الأمل بالحياة.

مخرج العمل نصار النصار، أعرب عن سعادته بالمشاركة في تقديم العمل، الذي يمثل جانباً إنسانياً بحتاً، وأشار إلى قيامه بعمل بحث عما يعانيه اللاجئون السوريون لينقله على المسرح كعرض مسرحي، وذكر أن ما لمسه من تفاعل الجمهور مع العمل يظهر أن رسالته في نقل مثل هذه المعاناة التي تلامس الجميع قد وصلت إلى المتابعين، متمنياً أن تنتهي هذه المأساة وأن ينعم العالم أجمع بالسلام والأمن والرخاء.

مكة المكرمة