إسطنبول تُلبي حاجات العرب وتوطّن دور نشر عربية

حضرت كتب عربية بمعرض إسطنبول للكتاب في مارس الماضي

حضرت كتب عربية بمعرض إسطنبول للكتاب في مارس الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-05-2017 الساعة 09:37
أنقرة - الخليج أونلاين


أعادت مدينة إسطنبول التركية توطين دور نشر عربية فيها، خاصة تلك التي غادرت دولاً دمرتها الحروب، مثل الجنوبية سوريا ودول عربية أخرى.

وفي الآونة الأخيرة وطنت إسطنبول عشرات من دور النشر العربية، بعد ارتفاع عدد الجاليات الناطقة بلغة الضاد في المدينة (بلغ عدد اللاجئين في تركيا أكثر من 3.5 ملايين، معظمهم عرب)، بحسب وكالة الأناضول.

وخلال السنوات الخمسة الأخيرة، ارتفعت أعداد الطلاب الأتراك المقبلين على تعلم اللغة العربية، لا سيما بعد فتح تخصصات أكاديمية عديدة باللغة العربية، والتوجه الحكومي نحو تعليم العربية في المدارس الرسمية، إضافة إلى الاختلاط المباشر مع العرب المقيمين في تركيا.

اقرأ أيضاً :

غابت 9 عقود.. اللغة العربية تنبعث في تركيا من جديد

لهذه الأسباب مجتمعة، تضاعف طلب الأتراك على الكتب العربية أو المترجمة مقارنة بالسنوات السابقة.

ويرى أصحاب المكتبات التي تبيع المطبوعات العربية في المدن التركية أن هناك إقبالاً كبيراً من الطلاب الجامعيين الأتراك والعرب على شراء المنشورات العربية، بفضل افتتاح العديد من الأقسام التي تدرس بالعربية في الجامعات، واشتراط تعلم العربية لدراسة بعض التخصصات، لا سيما العلوم الإسلامية.

ومنذ بداية "الربيع العربي"، أواخر عام 2010، انتقلت العشرات من دور النشر إلى تركيا لفتح أبوابها من جديد، لا سيما من سوريا ومصر واليمن والعراق.

ومن هذه المكتبات: مكتبة "دار الخير" ولها ثلاثة فروع في تركيا؛ المركز الرئيسي في إسطنبول، والمركز الثاني في مدينة هاتاي (جنوب)، والفرع الثالث في مدينة غازي عنتاب (جنوب).

بالإضافة إلى "دار الكتب العربية"، و"دار البيروتي" للنشر، و"مكتبة الأسرة"، في إسطنبول.

مكة المكرمة
عاجل

الرئيس التونسي: لا حل للأزمة التي نمر بها إلا بالعودة لحكومة وحدة وطنية