إنتاج ضخم لدراما رمضان في مصر.. ونقاد: "ينقصها الإتقان"

يرى نقاد فنيون أن كثرة الأعمال الفنية بشهر رمضان أمر طبيعي

يرى نقاد فنيون أن كثرة الأعمال الفنية بشهر رمضان أمر طبيعي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-05-2017 الساعة 10:13
القاهرة – أسماء طه - الخليج أونلاين


أربعون عملاً درامياً، أنتجتها مصر بالتزامن مع شهر رمضان هذا العام، والذي يُعد موسماً رائجاً لصانعي الدراما والمنتجين ومالكي القنوات الفضائية.

سباق دراما رمضان المحتدم، الذي يأتي على مصر في ظروف اقتصادية واجتماعية متدنية، شهد تنوعاً في المضمون الذي تتنافس به بين الاجتماعي والرومانسي ويغلب على الكثير منها الطابع الكوميدي، في حين غابت الأعمال السياسية عن التنافس، رغم اتهامات لبعضها بالإساءة إلى قوى في البلاد.

ويرى نقاد فنيون أن كثرة الأعمال الفنية في شهر رمضان أمر طبيعي، ورغم أن المنتج وحده يتحمل ضخامة أجور الفنانين وارتفاع تكلفة الإنتاج، فإن لها تأثيراً سلبياً على المواطن.

- أجور ضخمة

ولفتت تقارير إلى أن أجور الفنانين هذا العام شهدت ارتفاعاً كبيراً، بالتزامن مع تعويم الجنيه الذي قررته الحكومة بداية نوفمبر/تشرين الأول 2016.

ووفق التقارير، فقد حصل عادل إمام على 45 مليون جنيه عن مسلسل "عفاريت عدلي علام"، وتقاضى أحمد السقا 40 مليون جنيه، وكريم عبد العزيز 30 مليون جنيه عن مسلسل "الزيبق"، و25 مليون جنيه لكل من يوسف الشريف ومصطفى شعبان ونيللي كريم.

- كثرة الأعمال معتادة

من جانبه، لفت الناقد الفني سلامة عبد الحميد، إلى أن هذا العدد الكبير من الأعمال الدرامية التي تُعرض في رمضان هذا العام معتاد منذ أكثر من عشر سنوات.

ولفت في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، إلى أن "عدد القنوات الكثيرة يتحمل هذا الكم الكبير من المسسلات، التي تُنتج بالأساس من أجل الإعلانات"، مؤكداً أن "الإعلان هو مصدر الربح الأساسي للقنوات، وبسببها تشتري المسلسلات".

اقرأ أيضاً:

"عرس الأدب".. دبي تقيم أكبر تظاهرة ثقافية بالشرق الأوسط

- صناعة يمتهنها الآلاف

كما بيّن الناقد الفني أن صناعة الدراما مهنة يعمل بها عشرات الآلاف بمصر منذ سنوات طويلة، بداية من الكتابة والإخراج والتمثيل والتصوير والإضاءة وغيرها من المهن الفنية، مروراً بالعاملين بالمهن المساعدة الكثيرة مثل النجارين وفنيي الكهرباء وسائقي السيارات، وصولاً إلى عمال البوفيه، مشيراً إلى أن "بعضهم لا يعرف مهنة غيرها".

وأكد أن "بقاء الدراما واستمرارها وتطورها أمر إيجابي، على مستوى الكم والكيف، مع مراعاة ضرورة ألا يطغى الكم على الكيف أو العكس".

وأوضح عبد الحميد أن "الكم مهم بقدر الكيف تماماً؛ لأنه يوفر المزيد من فرص العمل، في ظل بطالة متفشية وغلاء أسعار وأزمة اقتصادية خانقة".

- غياب إتقان العمل

إلا أنه أكد أن "فضيلة إتقان العمل غائبة منذ سنوات طويلة عن الدراما المصرية، التي باتت تُعرف بالاستسهال، وغياب من يمكننا أن نطلق عليهم الصنايعية، ومن ثم تفوقت عليها الدراما السورية، كما بات للخليج الدراما الخاصة به التي تغنيه عن المصرية بعض الشيء".

وعن الأعمال الفنية التي يكرر فيها الفنانون أنفسهم لمواسم متتالية، أشار الناقد الفني إلى أن "مشكلة تكرار الأدوار لها أسباب كثيرة؛ أولها الاستسهال، فالمخرج أو المنتج يرى ممثلاً ناجحاً في دور ما فيقرر أن يحصره في هذا الدور؛ أملاً في تكرار النجاح، والممثل لأنه لا يمتلك القدرة على الاختيار دائماً، أو يحتاج إلى العمل لأسباب مادية، أو لأن ثقافته محدودة لا يدرك أن التكرار يقتل موهبته ويضعف من قدرته على التطور".

وأردف قائلاً: "وهناك أسباب أخرى لها علاقة بقلة عدد الفنانين بأدوار بعينها، فأدوار الأب أو الجد مثلاً ليس هناك كثير من الفنانين المتاحين لها، خصوصاً أن عدداً كبيراً من الفنانين الكبار سنّاً يرفضونها، وبعضهم يصمم على تقديم أدوار أصغر من عمره الحقيقي".

- الأجور تؤثر على الجمهور

لكن عبد الحميد شدد على أن "أجور الفنانين لا تعنينا كجمهور بقدر جودة العمل، فهي ظاهرة من ظواهر كثيرة منتشرة"، متابعاً: "ولا شك في أن تعويم الجنيه والأزمة الاقتصادية يسهمان في زيادة الأجور، ويسهمان أيضاً في التركيز عليها".

ولمح إلى أن "المنتج هو من يدفع أجر الفنان، والجمهور ليس معنيّاً بتلك الأزمة في الدراما التلفزيونية؛ لأنه لا يدفع مقابل مشاهدتها، لذلك تظل أزمة ارتفاع أجور الفنانين مشكلة المنتج وحده؛ وإن كان لها أثر نفسي على الجمهور العادي الذي تزعجه الأرقام الكبيرة التي يتقاضاها الفنانون في حين هو يعاني تدني الأجور وارتفاع الأسعار".

وبيّن أن "الفنان بالنهاية مهني محترف. وتحديد أجره يعتمد على تحقيقه الأرباح".

- مضمون متنوع

ورصد "الخليج أونلاين" أربعين عملاً فنياً يُعرض في رمضان بمضمون متنوع، ويظهر الفنان يوسف الشريف بمسلسل "كفر دلهاب"، في حين يتشارك الفنانان التونسيان ظافر العابدين وهند صبري بطولة مسلسل "حلاوة الدنيا"، وتقوم الفنانة يسرا ببطولة مسلسل "تحت أمر السيادة".

ويقوم الزعيم عادل إمام ببطولة المسلسل الكوميدي "عفاريت عدلي علام"، في حين يشارك الفنان أحمد مكي في بطولة مسلسل "خلصانة بشياكة".

وبعد انقطاع عن الدراما أكثر من 14 عاماً، تقوم الفنانة ياسمين عبد العزيز ببطولة "هربانة منها"، كما يظهر محمد عادل إمام في بطولة المسلسل الكوميدي "لمعي القط"، وبمسلسل "في اللالا لاند" تقوم الفنانة دنيا سمير غانم بدور البطولة.

ويشارك الفنان مصطفى شعبان في مسلسل "اللهم إني صائم"، في حين يقوم النجم خالد الصاوي بدور البطولة في مسلسل "فوبيا".

ويشارك الفنان محمد رجب في بطولة مسلسل "العودة"، وتدور قصة مسلسل "الحالة جيم" الذي تتشارك حورية فرغلي بطولته مع الفنان أحمد زاهر حول علاقة سيدة أعمال برجل شرطة.

وتدور أحداث مسلسل "الزيبق" الذي يؤدي دور البطولة به الفنان كريم عبد العزيز، حول أعمال الجاسوسية والمخابرات، ويظهر الفنان أحمد السقا كبطل في مسلسل "الحصان الأسود".

كما يتشارك الزوجان حسن الرداد وإيمي سمير غانم هذا الموسم بطولة مسلسل "نوح"، ويقوم ببطولة مسلسل "كلابش" الفنان أمير كرارة، وبمسلسل "طاقة القدر" يؤدي المغني حمادة هلال دور البطل.

وتظهر الفنانة غادة عبد الرازق في بطولة مسلسل "أرض جو" مع المغني هيثم شاكر، في حين تقوم الفنانة هيفاء وهبي ببطولة مسلسل "الحرباية". وفي مسلسل "الحلال"، تظهر الفنانتان سمية الخشاب ويسرا اللوزي، ويقوم عمرو سعد ببطولة مسلسل "أيام حسن الغريب".

مكة المكرمة