اكتشاف كنز أثري في الهيمالايا

عثر الباحثون على 200 تمثال حجري

عثر الباحثون على 200 تمثال حجري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 16-10-2017 الساعة 10:49
موسكو - الخليج أونلاين


اكتشفت البعثة الروسية الهندية، برئاسة ناتاليا بولوسماك، عضو الأكاديمية الروسية العلمية، 200 منحوتة أثرية فريدة في جبال الهيمالايا، في مقاطعة كشمير في الهند.

ووفقاً لما ذكره نائب مدير معهد الآثار والإثنوغرافيا، فياتشيسلاف مولودين، فإن البعثة الأثرية العلمية عثرت على مجمعين شعائريين في أعالي جبال الهيمالايا في كشمير.

وبالرغم من أن هذه البعثة الأثرية تعمل في الهند منذ ثلاث سنوات، فإن العام الأخير وحده حمل معه نتائج رائعة؛ حيث عمل العلماء هذا العام في منطقة جبال الهيمالايا المعقدة والصعبة على الحدود الهندية الباكستانية، بتمويل من المعهد الروسي للآثار والإثنوغرافيا، وبمنحة من مؤسسة العلوم الروسية ومؤسسة هينكيل الألمانية.

شاهد أيضاً :

شاهد: 12 دولة تشارك في مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي

ونقلت وكالة "نوفوستي" عن فياتشيسلاف مولودين، نائب مدير معهد الآثار والإثنوغرافيا، قوله: "اكتشفت البعثة مجمعين للطقوس والشعائر، في أعالي الجبال التي يصعب الوصول إليها، ويحتوي المجمعان على نحو 200 تمثال حجري".

وأضاف أن "ما يميز هذه المنحوتات أنها تماثيل لأحصنة تقبل ركوب فارسين أو ثلاثة أو أربعة في وقت واحد، وهذا ما يرمز إلى بعض الأسرار والأساطير الغامضة التي لم تتم قراءتها بعد، وتتميز هذه المنحوتات بضخامتها وغناها بالزخارف".

وتابع: "على الرغم من أن جميع التماثيل نُحتت بطريقة واحدة، فإنها يختلف بعضها عن بعض، وموجودة في مكان غني بمصادر المياه وهياكل حجرية أخرى مرتبطة بالتماثيل. وهذه المنحوتات تكتشف لأول مرة، فلا توجد منشورات تدل عليها، ولم يسمع بها المجتمع العلمي من قبل".

وبحسب تقييم رئيسة البعثة الأثرية، ناتاليا بولوسماك، فإن هذه المنحوتات تنتمي إلى عهد مبكر من العصور الوسطى، وهذا ما تدل عليه النقوش على الأحصنة وتفاصيل أخرى.

والمعضلة الرئيسية بعد هذا الاكتشاف الأثري تكمن في معرفة نوعية الناس أصحاب هذه المنحوتات، التي لا يوجد لها مثيل في اللقى التاريخية الأثرية الأخرى في الهند، "إنهم أناس ظهروا فجأة في الهيمالايا وعاشوا في مناطقها الوعرة العالية وتركوا خلفهم هذا الإرث".

مكة المكرمة