اكتشفه أحد السكان صدفة.. العثور على ثاني أكبر موقع أثري في قطر

الموقع عبارة عن نقوش صخرية على شكل وردة

التنقيب عن الآثار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-07-2018 الساعة 13:33
الدوحة- الخليج أونلاين

الصدفة وليس شيء غيرها، هي التي قادت المواطن القطري علي مطر الدوسري، وهو أحد سكان منطقة الشحانية، لاكتشاف ثاني أكبر موقع للنقوش الصخرية في قطر بعد موقع الجساسية الأثري الذي تم اكتشافه عام 1957.

وتلقت إدارة الآثار بمتاحف قطر اتصالاً من المواطن الدوسري، أمس الثلاثاء، يفيد باكتشافه نقوشاً صخرية بمنطقة الشحانية، وهو ما جعل الإدارة ترسل فريقاً متخصصاً بشكل فوري، حيث تم التأكد من اكتشاف الموقع بعد عملية مسح وتنقيب واسعة باستخدام الإحداثيات المرتبطة بالقمر الصناعي.

وبعد تسجيل الموقع الأثري الجديد وأرشفته بعد عملية المسح والتنقيب فيه، والذي يعتبر من أهم المواقع الأثرية في الدولة حسب إدارة الآثار، أعلنت الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، عبر حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، عن اكتشاف موقع أثري جديد في قطر، يعتبر ثاني أكبر موقع للنقوش الصخرية بعد الجساسية.

 

 

والموقع عبارة عن نقوش صخرية على شكل وردة يرجح أنها ترمز إلى إحدى الألعاب الشعبية القديمة، ويتميز الموقع بوجوده وسط الدولة على خلاف الاكتشافات الأثرية السابقة التي تتركز على الساحل.

ويأتي اكتشاف الموقع الأثري الجديد في إطار جهود متاحف قطر في مجالات الآثار، والحفاظ المعماري والسياحة الثقافية، من خلال التنقيب على البنى التراثية والمواقع الأثرية في جميع أنحاء قطر ،والحفاظ عليها وتوثيقها وأرشفتها لتكون ذاكرة للأجيال القادمة، حسب دائرة الآثار.

فيصل عبد الله النعيمي، مدير إدارة الآثار في متاحف قطر، أكد أهمية الموقع الأثري الجديد واختلافه عن المواقع الطبيعية الأخرى في قطر، لافتاً إلى أن الموقع الأثري الذي تم اكتشافه سيغير تاريخ الخريطة الأثرية للنقوش الصخرية في قطر.

وأوضح النعيمي أنه قد تم تسجيل الموقع الأثري الجديد وأرشفته بعد عملية المسح والتنقيب فيه، وهو يعتبر من أهم المواقع الأثرية في الدولة، مشيراً إلى أنه بمجرد إبلاغ إدارة الآثار بمتاحف قطر بوجود الموقع تم مباشرة العمل فيه.

يشار إلى أن قطر تهتم بالآثار من خلال تخصيص فرق ترميم وتنقيب في مناطق عدة من الدولة.

مكة المكرمة