الإمارات تقر "قانون القراءة" لتنمية رأس المال البشري

يستهدف الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى

يستهدف الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 31-10-2016 الساعة 19:53
أبوظبي - الخليج أونلاين


أصدر الرئيس الإماراتي، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الاثنين، أول قانون للقراءة يضع أطراً تشريعية، وبرامج تنفيذية، ومسؤوليات حكومية محددة لترسيخ قيمة القراءة في الدولة بشكل مستدام.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية، إن القانون يهدف إلى دعم تنمية رأس المال البشري، والمساهمة في بناء القدرات الذهنية والمعرفية، ودعم الإنتاج الفكري الوطني، وبناء مجتمعات المعرفة في الدولة.

ونقلت الوكالة عن الشيخ خليفة، أن القانون "يستهدف الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى، ويرسخ صورة الإمارات كنموذج ملهم في المنطقة"، معتبراً أن "القراءة والمعرفة أساس حقيقي للتطوير في دولة الإمارات، ولا بد من تضافر الجهود كافة لإنجاح هذا القانون".

وشدد على أن "هدفنا إعداد أجيال يعملون من أجل تفوقنا، وتحقيق رؤيتنا المستقبلية لدولة الإمارات".

اقرأ أيضاً :

الكويت تؤرخ لحقبة جديدة في الثقافة والفن بافتتاحها داراً للأوبرا

من جانبه بيّن نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في سلسلة تغريدات له على "تويتر"، أن "القانون يأخذ قيمة حضارية كالقراءة ويحولها إلى مشروع حكومي متكامل".

وقال: "القانون يلزم الحكومة بالتدخل مبكراً لترسيخ القراءة عبر توفير الحقيبة المعرفية للمواليد، ويعطي الموظف الحق في القراءة التخصصية ضمن ساعات العمل، والقانون يعفي مواد القراءة من أي رسوم أو ضرائب لغايات التأليف أو النشر أو الطباعة والتوزيع، ويوفر تسهيلات للمؤلفين والمحررين ودور النشر بالدولة".

ويضع القانون للقراءة أطراً ملزمة لجميع الجهات الحكومية في القطاعات التعليمية والمجتمعية والإعلامية والثقافية؛ لترسيخ القراءة لدى كل فئات المجتمع بمختلف المراحل العمرية، ويغطي كل ما يتصل بها من تطوير ونشر وترويج وأنظمة، ويعزز التكامل بين القطاعات والقوانين الرئيسة المعنية بالعلم والثقافة، بحسب الوكالة.

مكة المكرمة