الإمارات وفرنسا تعززان التبادل الثقافي من خلال الترجمة

سيتم البدء بتنفيذ الاتفاقية خلال العام الجاري

سيتم البدء بتنفيذ الاتفاقية خلال العام الجاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-03-2017 الساعة 14:42
أبوظبي - الخليج أونلاين


وقّعت مجموعة (كلمات) الإماراتية، المتخصصة في نشر وتوزيع كتب الأطفال والشباب، مذكّرة تفاهم مع دار غاليمار الفرنسية؛ بهدف تعزيز دورها في العالم العربي، خاصة فيما يتعلق بالفنون وأدب الأطفال.

وتعمل (كلمات)، ومقرها الشارقة، على مد مزيد من الجسور بين الناطقين باللغة العربية والناطقين بغيرها من اللغات، كما أنها تسعى لتعزيز وجودها عربياً، في حين تمتلك غاليمار تاريخاً كبيراً في مجال النشر يمتد إلى أكثر من 100 عام.

ووفقاً لما نشرته صحيفة "الإمارات اليوم"، السبت، فإن الاتفاقية الجديدة تهدف إلى تعزيز دور (كلمات) للنشر، ليس فقط على مستوى إمارة الشارقة أو دولة الإمارات العربية المتحدة، بل على مستوى العالم العربي، فيما يتعلّق بالفنون الأدبية، خصوصاً أدب الأطفال، والتنوع الثقافي.

الاتفاقية، التي وقعتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة (كلمات) للنشر، وهيدويغ باسكيت، رئيسة غاليمار للشباب، تعتبر مدخلاً قيماً للقرَّاء العرب والفرنسيين للتبادل الثقافي والاطلاع على إصدارات مميزة في مجالات الأدب الكلاسيكي، وأدب الأطفال، والفكر، والتاريخ، وغيرها من المجالات.

اقرأ أيضاً

فيها يغفو التاريخ.. "قسنطينة" كنز الثقافة والجمال الجزائري

وبموجب المذكرة، ستتبادل الشركتان عدد الكتب نفسه لترجمتها ونشرها في كل عام، حيث ستقوم (كلمات) بنشر كتب من قائمة مطبوعات غاليمار بعد ترجمتها إلى اللغة العربية، كما ستقوم الدار الفرنسية باختيار مجموعة من الكتب من قائمة نظيرتها الإماراتية ونشرها بعد ترجمتها إلى اللغة الفرنسية.

ومن المقرر أن يبدأ الجانبان تنفيذ الاتفاق العام الجاري، وبمعدل 10 كتب من كل دار سنوياً، وذلك في مجال كتب الأطفال، والروايات، وقصص الخيال لليافعين.

ومنذ انطلاقها، التزمت مجموعة (كلمات) بتعزيز التبادل الثقافي والحوار الفكري بين الحضارات المختلفة، وقامت بنشر العديد من الإصدارات التي تشجع على التواصل مع الآخر، بحسب ما صرحت به الشيخة بدور القاسمي.

القاسمي أكدت أيضاً حرص المجموعة على عقد العديد من الشراكات الاستراتيجية مع نخبة من دور النشر العالمية. وقالت: إن "المكانة التي تتمتع بها غاليمار الفرنسية ستسهم في تحقيق رؤيتنا الرامية إلى تعزيز ونشر الثقافة العربية على أوسع نطاق".

كما ستساعد مكانة الدار الفرنسية في مجال النشر في "فتح قنوات جديدة للتبادل الثقافي؛ من خلال ترجمة الإصدارات من وإلى اللغتين العربية والفرنسية"، بحسب القاسمي.

من جهتها، أكدت هيدويغ باسكيت، أن هذه الشراكة "ستسهم في إثراء التبادل الثقافي بيننا من خلال القراء الشباب، وهو بلا شك استثمار ضروري من أجل إعداد الجيل الجديد الذي سيقود عالم الغد".

وهذه الشراكة هي الأحدث في سلسلة الاتفاقيات والمشروعات والمبادرات الرائدة التي حققتها مجموعة كلمات للنشر، حيث تعاونت مؤخراً مع دار كوارتو للنشر، المتخصصة في نشر الكتب والقصص المصورة، كما أبرمت اتفاقاً مماثلاً مع دار النشر العالمية الرائدة بلومزبري.

مكة المكرمة