"الاستشراق الفني" يوثق "الهوية الجمالية" للفن الشرقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-11-2014 الساعة 13:24
الرباط - الخليج أونلاين


ظاهرة "الاستشراق" عموماً، والفني منه خصوصاً، من أكثر الظواهر الثقافية والتاريخية والسياسية، مدعاة للتأمل والدراسة، وإثارة للجدل، فهي ظاهرة "قديمة جديدة" لها من عمر الزمان قرون، ولمّا تنته "جدليتها" بعد.

فلقد أعاد "الاستشراق الفني" طرح نفسه بقوة، كما أُعيدت صياغة الأسئلة المتعلقة به، وتسليط الأضواء عليه من خلال تواتر الأحداث والمؤتمرات والكتابات.

كانت معظم المواد التصويرية الأولى (بداية القرن الـ 18) "رسوماً من الخيال"، اعتمدت على نصوص العلماء والرحالة الذين زاروا الشرق، غير أنه في جوانب أخرى لم تكن "فانتازيا"، وإنما كانت "حقائق"، لما يوجد عليه الشرق بالفعل، ونافس "الاستشراق التصويري التعبيري" الكتابة الاستشراقية.

ساهم الاستشراق في إبراز وتصنيف وتوثيق "الهوية الجمالية" للفن الشرقي عموماً، وأهميتها وتجلياتها، ووحدة "الفكر الجمالي" في الفنون الإسلامية، وخصوصيته، وإبداعاته.

"هوية وفكر" تؤطر لـ "ثالوث الإبداع": الجمالي والأخلاقي والنفعي، كما لم تقتصر إبداعات الفنان ذي النزعة الشرقية على ما هو "بصري جمالي"، وإنما حاولت الغوص في الدلالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، التي تقف خلف الإبداع الفني التشكيلي، ما أدى إلى التعريف بـ "ثقافة عريقة" كانت في المفهوم الغربي في ذلك الحين "ثقافة بربرية"، كما عكس بعض مظاهر "التلاقح الفني" وبروز جمالياته في صلب الحضارة الأوروبية في عصر التنوير، والرومانتيكية، والانطباعية، ورواد الحداثة، ما ساهم في إثرائها وتطورها.

شملت موضوعات النزعة الاستشراقية الفنية تسجيل غالب مظاهر الحياة في الشرق، من حياة السلاطين والأمراء والحكام، والحروب، ومعالم البيئة، والطبيعة، ورسوم الآثار ونقوشها، إلى مظاهر الحياة اليومية والأعياد والعادات والتقاليد، وأسواق العبيد، ومشاهد الطرب، فضلاً عن الانبهار بعمارة المساجد والأسبلة والبيوت، والسجاد، والبسط، والأزياء الشعبية.

وكان لإبراز مظاهر الحياة الواقعية (بعيداً عن تلك المتخيلة)، مع محاولة إضفاء "الطابع الإنساني" على الواقع الخارجي، والبحث عن مكامن الجمال، أثر كبير في تميز تلك اللوحات بالدقة والثراء والوضوح والتجديد، كما شكلت تلك الموضوعات الإبداعية "سجلاً وثائقياً فنياً"، وإطلالات على قراءة تاريخنا وواقعنا الشرقي آنذاك بشكل منظور.

كما اهتم الاستشراق الفني كثيراً بفنون العمارة والمدن العربية الإسلامية (القدس ودمشق والقاهرة وبيروت والمغرب العربي.. إلخ)، وكثّف الفنانون محاولات نقل جمالياتها وخصائصها المتميزة، والفريدة أحياناً، في لوحاتهم ("كارباشيو" صور المسجد الأقصى، ومسجد عمر من مخيلته).

ببروز الأنماط المعمارية الإسلامية من الأرابيسك والنقش والزخرفة الهندسية والألوان المزركشة في الفنون التطبيقية؛ بدت أحياء في باريس كأنها جزء من القسطنطينية.

وكان "التواصل" في فن العمارة والنحت على عهد "بونابرت" بادياً في تزيين بعض الحدائق والجسور بالمسلات الجرانيتية، واستخدام فن الأرابيسك لتزيين جدران القصور (مثل قصر شقيق نابليون)، تزيين رؤوس الأعمدة بأشكال زهرة اللوتس والنخيل أو شكل الأهرامات، واقتناء الأواني الخشبية والنحاسية والسجاد الإسلامي، وزراعة الحدائق بالزهور والنباتات المنقولة من مصر.

جمال الأنثى

لكن من بين تلك الموضوعات المتعددة والمتنوعة التي طالتها يد الفنان المستشرق، شكل الانشغال والاشتغال بموضوع "المرأة الشرقية، وعالمها المجهول، الغامض، الجذاب، والبعد الجنسي (الحريم/ الحرملك/ الجواري/ حمام النساء)" "بضاعة فنية" رائجة، و"فانتازيا شرقية" بامتياز، فالعلاقة الرومانسية بالمرأة تشكل عند الفنان رافداً جمالياً مثيراً للإبداع.

كما أنه كان من الصعب تصوير "المرأة الشرقية" والدخول إلى عالمها في البيوت المغلقة لاكتشافه وكشفه، لذا عابثت فكرة (الحريم) خيال كثيرين من الفنانين الأوروبيين كلما ذُكر الشرق. فهو أكثر تحرراً من القيود الأخلاقية، مقارنة بأوروبا المحافظة في ذلك الوقت بحسب قول الكاتب الهولندي "يان دو هوند"، الذي يضيف: "بعض الفنانين كانوا يريدون الهروب من القيود الجنسية المتشددة، وكانوا يرفعون من شأن الشرق ويعتبرونه مكاناً تتوفر فيه حرية جنسية لم تصبها بعد قيود المحرمات الاجتماعية، فكان الشرق بالنسبة لهم كجنة للحب المتحرر، مما جعل بعضهم أسرى حلم من يرى نفسه سلطاناً محاطاً بعدد من الغيد الحسان".

وكان لبعض هؤلاء الفنانين محاولات للتغلغل في عمق ظاهرة الحريم، وتعرية هذا العالم، للوصول إلى الحقيقة، والبيوت المغلقة من الخارج، المفتوحة على إيوان تطل منه السماء من الداخل".

قبح الرجل

وفي المقابل مثّل "قبح الرجل" موضوعاً رديفاً لموضوع المرأة - الجنس، فغالباً ما كان السيد أو الرجل الشرقي المحاط بالجواري قبيحاً، بلحية غير مشذبة، في حين أن الأنثى مرسومة وفق المقاييس الجمالية لتلك الفترة (اكتناز الأرداف والسيقان).

شكلت الحروب بين الغرب والعرب، والعنف، وصورة الدم، وقطع الرؤوس، صوراً مألوفة ومؤثرة في الرأي العام الغربي (كان النخبة آنذاك) وكانت موضع اهتمام فني استشراقي - إمبريالي، فلوحة "بونابرت يزور مرضى الطاعون في يافا" للفنان "جيرو" عام 1804، التي تُعد رائدة في هذا الفن، صوّرت نابليون كأنه "المسيح" في حركته.

لقد رسمت هذه اللوحة تحت إمرة وتوجيهات نابليون بعد عودته إلى فرنسا، ولتأكيد "أسطورته" في الشرق، كما يلاحظ في لوحات "ف. فوربان": "خرائب تدمر"، و"خرائب في الصعيد"، و"عرب فوق خرائب عسقلان" تكريس الصورة النمطية السلبية عن "الشرق المتخيل" كمعيق للتقدم، فإن وجدت فيه حضارة سالفة (قبل الإسلام) فهي في حالة "خراب" بانتظار من يأتي لـ "يرممها"، ويعيد للمنطقة "حيويتها".

تاريخياً

هناك ارتباط وثيق بين مصالح الغرب، والحركة الاستشراقية، واستمراره في دعم هذه الحركة يكشف عن مدى تشبثه بمصالحه في الشرق، والتي لا توجد مؤشرات في الأفق توحي بأنه على استعداد للتخلي عنها، بل تؤكد الشواهد استمرارها وتضخمها، وما دام الأمر كذلك فإن الحاجة إلى الاستشراق ستظل قائمة، بل ستزداد إلحاحاً.

يقول "موريس بارنو" في "قلق الشرق": "إن المشكلة التي يطرحها الشرق اليوم لا تهم فقط العلماء ومؤرخي الفنون والحضارات والديانات، إنها مشكلة أشد خطراً، لأنها تعني مصير أوروبا مباشرة ومن ثم التوازن العالمي".

لقد تحولت رمال الصحراء الأسطورية، والقصص الخيالية، والألوان الساحرة إلى بقعة تزدحم فيها شركات البترول، أما الموانئ والمضائق، والأماكن المقدسة والطبيعة الخلابة، فهل تصمد مجدداً في إثارة ريشة رسامين، وإبداع موسيقيين بالقدر الذي تجتذب رجال المال، وحاملات الطائرات، والأساطيل؟

إن "سحر" الشرق، وألوانه الزاهية الذي ساد فيه القرن الـ19 تحول إلى "مشكلة"، وقد ذكر "كاستانياري" أحد النقاد الفنيين عام 1876 عن "موت الاستشراق"، فاعتبر أن الفنانين الاستشراقيين "قد يستطيعون مداعبة خيالناً، ولكنهم لن يستطيعوا ملامسة مشاعرنا".

(الاستشراق لم يعُد موجوداً، فـ "موضته" الثقافية قد انتهت)، في حين يقول "مارميه": "لقد كُتب الكثير عن الشرق إلى درجة أن من سيعود إلى هذا الموضوع سيتهم بالرعونة.

هل بقي مشهد من العادات الشرقية لم يوصف بعد؟ أو عمود لم يقس؟ أو لوحة أثرية لم تشرح؟ أما شبعنا من تأمل روائع البسفور، وآثار سوريا، ونخيل النيل؟ ألم ندخل أقبية الأهرام المظلمة وتدب فينا قشعريرة الموت؟ هل من الممكن أن تفيدونا بشيء، ألسنا نعرف الشرق عن ظهر قلب؟. يبدو أن الأسئلة تحاصرنا، بداية ونهاية، ولعل هذا شأن مثل هذه الموضوعات المثيرة للتأمل، والاهتمام، والجدل في آن معاً.

د.ناصر أحمد أكاديمي وناقد مغربي.

مكة المكرمة
عاجل

لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي: علينا القيام بالمزيد لحماية الصحفيين والمعارضين السعوديين

عاجل

لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي: نرحب بفرض عقوبات على 17 سعودياً على خلفية مقتل خاشقجي

عاجل

لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي: ينبغي مراجعة كل الأنشطة الدبلوماسية السعودية بأمريكا