"الخط والمسابح".. معرض تركي للفنون الإسلامية في الدوحة

يضم المعرض مختارات خطيّة يرجع تاريخها للفترة من 1960

يضم المعرض مختارات خطيّة يرجع تاريخها للفترة من 1960

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-05-2017 الساعة 08:12
الدوحة - الخليج أونلاين


افتُتح في العاصمة القطرية الدوحة، معرض فن "الخط والمسابح المعاصر"، والذي ينظم تحت رعاية رئاسة الجمهورية التركية، ويبدأ استقبال الزوار يوم الاثنين، ويستمر حتى 17 يونيو/حزيران المقبل.

وشارك في الافتتاح الرسمي، مساء الأحد، سفر توران كبير مستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والسفير التركي لدى قطر فكرت أوزر، والنائب في البرلمان التركي أمر الله إشلار.

ويضم المعرض أعمال رئيس وقف إسطنبول للحضارة والفن، الفنان التركي المعاصر محمد تشيبي، بالإضافة إلى أعمال عشرات الفنانين الأتراك المتخصصين بفن الخط وصناعة المسابح الفريدة.

كما يضم المعرض مختارات خطيّة يرجع تاريخها للفترة من 1960 وحتى الآن.

وتركز المعروضات على مكونين رئيسين يبرزان جمال الإسلام عبر الفن؛ أولهما الحلية الشريفة، وهو شكل فني من أشكال فن الخط الكلاسيكي.

اقرأ أيضاً:

4 مسلسلات سعودية تنافس في موسم رمضان القادم.. تعرّف عليها

أما المكون الثاني، فيتمثل في مجموعة من "سُبحات الصلاة" المُستخدَمة في الذكر والتسبيح.

ويبلغ عدد هذه المختارات الخطية 250 لوحة؛ وهي قطع فنية جمعها الفنان التركي الشهير محمد تشيبي، وتوصَف بأنها واحدة من أرقى المجموعات الفنية من نوعها على مستوى العالم.

كما يضم المعرض نحو 350 قطعة من المسابح المصنوعة يدوياً.

ويعكس معرض "فن الخط والتسابيح المعاصر" أهمية فن الخط باعتباره أحد أشكال التعبير الفني في الثقافة الإسلامية.

كما يبرز المعرض التزامَ متاحف قطر بمد جسور التفاهم بين الثقافات من خلال تنظيم معارض وبرامج متنوعة تحتفي بالفنون والتراث والإبداع.

وتنسجم رؤية محمد تشيبي مع هذا الهدف؛ إذ تسهم مجموعته في زيادة الوعي بفن الخط وتقديره حول العالم.

يُذكر أن الفنان محمد تشيبي؛ أسَّسَ أول متحف لأعمال الحلية الشريفة وسُبُحات الصلاة في السليمانية بإسطنبول؛ إذ دأب منذ تسعينات القرن الماضي على تكوين مجموعته التي تضم أعمالاً مختلفة من فنون الخط الكلاسيكي والحلية الشريفة المُطعّمة بلمسات عصرية رغم تاريخها القديم.

وسبق لتشيبي أن عرض مقتنياته في أكثر من 30 معرضاً داخل تركيا وخارجها.

وأقيمت في السنوات الخمس الأخيرة بقطر العديد من المعارض الفنية والثقافية التركية، في ظل العلاقات التركية-القطرية المتزايدة في المجالات كافة.

وكان 2015 العام الثقافي التركي-القطري، وشهد إقامة العديد من المشاريع الثقافية.

مكة المكرمة