العراق.. دعوة لاعتماد منهج جديد للغة العربية

حسين: هناك حاجة ماسة لتفعيل قانون الحفاظ على العربية

حسين: هناك حاجة ماسة لتفعيل قانون الحفاظ على العربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-12-2015 الساعة 14:45
بغداد - الخليج اونلاين


دعت رابطة التدريسيين الجامعيين في العراق إلى ضرورة وضع منهج متكامل للغة العربية في المدارس الابتدائيّة والثانوية وفي الجامعات والمعاهد.

وقالت الرابطة، في ختام ندوة فكرية عقدتها بمقرها بالعاصمة العراقية بغداد بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، إن العراق كان أول بلد شرع قانوناً للحفاظ على اللغة العربية وذلك في العام 1977، ألزم جميع مؤسّسات الدولة ودوائرها الرسمية وشبه الرسمية، والمصالح والشركات العامة والجمعيات والنقابات والمنظمات الشعبية والمؤسسات التعليمية، في مراحل الدراسة كافة، ومؤسسات النشر والإعلام بالمحافظة على سلامة اللغة العربية، مع تضمين القانون عقوبات رادعة بحق المخالفين لأحكام هذا القانون.

وأضافت: إلا أن واقع اللغة العربية بات يشهد تدهوراً كبيراً، خاصة في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق (2003)، وما تبعه من واقع مأساوي عاشته منظومة التعليم بالعراق بمختلف مراحله، وهو ما بات بحاجة إلى مراجعة جذرية لمناهج التعليم كافة، وعلى رأسها اللغة العربية، خاصة بعد أن بدأت الكثير من مراسلات الدولة تجري باستعمال لغة محكية ولهجة محلية، أو الاعتماد على اللغة الإنجليزية في التعامل مع بعض الجهات الحكومية أو الخاصة.

وقال د.محمد حسين إن هناك حاجة ماسة في العراق اليوم إلى التذكير وإعادة تفعيل قانون الحفاظ على سلامة اللغة العربية؛ لكونه ما يزال قانوناً سارياً ولن يتم إلغاؤه.

كما أكد ضرورة دعم المجمع العلمي العراقي؛ لما له من دور بالغ في الحفاظ على اللغة العربية وسلامتها.

وأيضاً حث على ضرورة إنشاء مجلس في كلٍّ من وزارتي التربية والتعليم العالي، يأخذ على عاتقه الحفاظ على اللغة العربية وسلامتها في هاتين الوزارتين المهمَّتين، من خلال وضع منهج متكامل للغة العربية في المدارس الابتدائية والمتوسطة والإعدادية، وفي الجامعات والمعاهد؛ ممّا يمكننا من العودة بالأجيال إلى لغتهم، والاعتزاز بها وعدم العزوف عن تعلمها والتعلق بها؛ إذ إنها تُمثل الهوية التي لا ينبغي لأحدٍ إضاعتها، أو التنازل عنها، فضلاً عن ذلك يقوم هذا المجلس بوضعِ برامج تدريبية خاصة بمدرِّسي اللغة العربية ومعلِّميها في المدارس؛ من أجل تطوير مهاراتهم التدريسية.

مكة المكرمة