العيد بمصر.. حب وفقر وسخرية في 8 أفلام

الرابط المختصرhttp://cli.re/G81ZBV

إحدى دور السينما بمصر خلال موسم العيد (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-08-2018 الساعة 09:08
القاهرة – الخليج أونلاين

يشهد سباق موسم أفلام عيد الأضحى بدور السينما في مصر عروضاً لـ8 قصص تدور بين الفقر والحب والسخرية؛ للفوز بـ"كعكة" المشاهدة بدور العرض، التي عادة ما تشهد إقبالاً في تلك الفترات.

ويتنافس في موسم عيد الأضحى 8 أفلام، وهي: "تراب الماس" للفنانين آسر ياسين ومنة شلبى وماجد الكدوانى وخالد الصاوي، و"الديزل" بطولة محمد رمضان، و"الكويسين (الجيدين)" بطولة أحمد فهمي وحسين فهمي.

وكذلك "البدلة" قصة وبطولة المطرب تامر حسنى، و"122" بطولة طارق لطفي، و"بيكيا" (أشياء قديمة يمكن الاستغناء عنها) بطولة محمد رجب، و"بني آدم" بطولة الفنانة دينا الشربيني ويوسف الشريف، و"سوق الجمعة" بطولة عمرو عبد الجليل.

وتنوعت القصص التي تدور حولها الأفلام المصرية، التي تحاول جذب أكبر عدد من الجمهور، بين تشويقية وكوميدية وحياة المهمشين، حسب ما ذكرته وكالة "الأناضول"؛

ففيلم "تراب الماس" تشويقي غامض مأخوذ من رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب الشاب الصاعد أحمد مراد، تصل ذروة أحداثها عقب جريمة قتل غامضة تلهب الحبكة.

أما فيلم "الديزل"، فيدور في إطار شعبي، يُسلط الضوء على حياة بطل الفيلم محمد رمضان، في منطقة شعبية وحبيبته وتطلعاتهما.

وتحكم الإثارة فيلم "122"، حيث تدور الأحداث حول اتهام طبيب بجريمة قتل لم يرتكبها، ويحاول إثبات براءته منها بشتى الطرق.

أما فيلم "البدلة" الذي كتب قصته المطرب تامر حسني، فتدور أحداثه حول مفارقات ساخرة لضابط الشرطة في أثناء عمله على أحد الملفات الأمنية.

في حين تدور أحداث فيلم "بيكيا" حول قصة لباحث يحاول التظاهر بفقدان الذاكرة بعد اكتشاف علمي خطير توصل إليه، لحين إتمامه؛ لتلافي مؤامرة عليه.

ويقتحم فيلم "سوق الجمعة" عالم الفقراء في منطقة السوق الأسبوعي المعروف، ويُسلط الضوء على حياة المهمشين في هذه المناطق، وحياتهم الشخصية وتعاملات التجار مع العملاء.

أما السخرية فحاضرة في فيلم "الكويسين"، ويدور حول رجل يهتم جداً ببيته، وبكل تفاصيله ويعيش مع أسرته، في حين تدور قصة فيلم "بني آدم" في إطار بوليسي مثير.

مكة المكرمة
عاجل

الصحة الفلسطينية: 20 إصابة برصاص الاحتلال خلال المظاهرات الداعمة للمسير البحري لكسر الحصار عن غزة