الفوزان يهاجم مسلسلاً سعودياً "يروِّج للإلحاد والزنا والخيانة"

الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان

الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-05-2018 الساعة 16:47
الرياض – الخليج أونلاين


شنّ الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، والمشرف العام على شبكة وقنوات "رسالة الإسلام"، هجوماً حاداً على أحد المسلسلات السعودية التي تُعرض في شهر رمضان.

وفيما لم يسمِّ الفوزان اسم المسلسل، نقل موقع "سبق" السعودي حديثه ضمن انتقادات وتحذيرات من مسلسل "العاصوف"، الذي أحدث ضجة في أوساط مجتمع المملكة.

وقال الفوزان في برنامج "يستفتونك"، الذي يُعرض على قناة "الرسالة"، الثلاثاء: "من الخطورة الكبيرة ما يحصل في بيوت كثير من المسلمين من مشاهدة المسلسلات التي تطعن في دين الله وتروِّج للإلحاد والكفر، وتشيع الفاحشة بين المؤمنين".

وتساءل: "كيف ترضون مشاهدة الحرام الذي يكرهه الله؟ (...) لا يجوز أن نشاهد المشاهد المحرّمة، فإن بُلي بها في مكان عام أو أُرسلت إليه وهو لا يدري، فيجب عليه أن ينكرها قلبه".

وأردف الفوزان: "يدعون- والعياذ بالله- إلى الزنى وزنى المحارم وخيانة الجار والزنى بامرأته (...) الأمر خطير وبشع. هؤلاء يأتون بها بطريقة مضحكة، وأنه شيء عادي وطبيعي لأجل توطين الفاحشة في بلاد المسلمين".

اقرأ أيضاً :

"العاصوف".. حرب سعودية جديدة على "الصحوة" الدينية

وأضاف منتقداً ومحذّراً- في إشارة إلى أحد مشاهد مسلسل "العاصوف"، بحسب "سبق"، دون أن يسميه صراحة-: "يقومون بحركات وكلمات وأعمال غرامية وعلاقات جنسية خارج نطاق الزواج أحياناً في الشارع أمام الناس".

واعتبر أن "المشكلة (تكمن في أن) يقوم بها أناس مسلمون، وأحياناً بعضهم من أبناء هذه البلاد، وفِي قنوات أيضاً عربية وسعودية بعضها مع الأسف الشديد محسوبة على السعودية".

وأثار المسلسل غضب الكثيرين في السعودية، قائلين إنه يصوّر المجتمع السعودي في مرحلة السبعينيات- ما قبل الصحوة- بأنه "سكّير كذاب ومنفلت أخلاقياً"، بحسب وصف الكاتب الصحفي السعودي، أحمد عجب الزهراني.

مسلسل العاصوف مأخوذ عن رواية الكاتب السعودي الراحل عبد الرحمن الوايلي "بيوت من تراب"، ومن إخراج السوري المثنى صبح، ومشاركة عدد من الفنانين السعوديين؛ أمثال عبد الله السناني وحبيب الحبيب.

ويتحدث المسلسل عن حقبة مفصليّة في تاريخ السعودية، والتي ظهر في نهايتها نشاط لافت للتيار الذي عُرف بالصحوة الدينية، التي وضعت رجال الدين في مقدمة قيادة الحياة الاجتماعية بالبلاد.

ومع تولّي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حكم المملكة، وصعود نجله محمد على الساحة السياسية، شهدت السعودية عدة تغيّرات انفتاحية أطلق عليها سياسة الصدمة؛ لتغيير عادات المجتمع.

مكة المكرمة