المعرض الأول للكتاب العربي يواصل فعالياته في إسطنبول

من أجواء المعرض (الأناضول)

من أجواء المعرض (الأناضول)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-11-2015 الساعة 15:21
أنقرة - الخليج أونلاين


يواصل المعرض الأول للكتاب العربي في إسطنبول، العاصمة الثقافية والاقتصادية التركية، أعماله وفعالياته لليوم الثالث على التوالي بمشاركة 50 دار نشر عربية.

وفتح المعرض أبوابه يوم أمس الأول الجمعة، في منطقة السلطان أحمد بإسطنبول، ويستمر حتى 15 من الشهر الجاري، وهو المعرض الأول من نوعه للكتاب العربي الذي يخدم الجالية العربية المقدرة بنحو مليونين في المدينة، ونظمته الشبكة العربية للأبحاث والنشر.

وشهد المعرض في أول يومين له، إقبالًا ملحوظاً، ويأمل زواره من القائمين عليه زيادة الاهتمام بتوفير كتب التراث والأدب والثقافة والفن، فضلاً عن الموضوعات التي تناولتها العناوين المعروضة التي بلغت نحو 5000 عنوان.

وقال أرسين إيشجي أوغلو، مدير عام شركة "دي آند بي ميديا"، الجهة المنفذة للمعرض: إن "المعرض تجربة جديدة على الساحة التركية ويهدف إلى الدمج بين الثقافتين التركية والعربية"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية كونا.

وأضاف أن "المعرض سيكون فرصة للناشرين والكتاب العرب المقيمين في تركيا لعرض إنتاجاتهم الأدبية، وأيضاً للأتراك الذين يتحدثون العربية للاستفادة من الثقافة العربية".

وبحسب الجهة المنظمة للمعرض فإن معظم الكتب المتداولة تدور في الإطار الفكري والثقافي والفلسفي والأدبي والسياسي، مع التركيز على الكتب التي تهم الباحثين والمثقفين.

وعلى هامش المعرض الذي يستمر حتى 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، محاضرات وندوات نقاشية وأمسيات شعرية يشارك فيها مجموعة من المثقفين والباحثين العرب.

ويعد المعرض الأول من نوعه في تركيا بعد أن حدثت مشاركات محدودة لدور نشر عربية في معارض عديدة، إلا أن هذا المعرض يختص هذه المرة بالكتاب العربي بعد أن ازدادت في السنوات الأخيرة أعداد الجاليات العربية الموجودة في تركيا وارتفعت الحاجة للكتب العربية.

مكة المكرمة