الملك سلمان يسمح لكاتب وصفه بصفات "إلهيَّة" بالعودة للكتابة

الكاتب كان مدح الملك بأوصاف مغالية
الرابط المختصرhttp://cli.re/G7nK1W

العنزي عاد للكتابة بأمر من الملك سلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-08-2018 الساعة 11:31
الرياض- الخليج أونلاين

بعد نحو عام من إيقافه عن الكتابة على خلفيَّة مقاله الشهير: "كم أنت حليم أوّاه منيب شديد العقاب"، عاد الكاتب رمضان بن جريدي العنزي، أمس الجمعة، للكتابة في جريدة الجزيرة إثر السماح له، وبدأ رحلته الأدبية بمقال "المُرجفون".
 
وقال العنزي لصحيفة سبق: "لي الفخر والشرف أن الإيقاف جاء من والد الجميع، الملك سلمان بن عبد العزيز. ولم أجزع ولو للحظة واحدة؛ لأن الأمر صدر من قائد الوطن، كما أن السماح جاء منه أيضاً. ونحن أبناؤه، ونطيع وليّ أمرنا في كل ما يأمرنا به".

وأضاف العنزي بأن "الكتابة جزءٌ من حياتي ويومياتي، واستثمرتُ فترة الإيقاف بتأليف 3 كتب؛ هي رواية (العيش بين محرزين)، و(حيّ المطار القديم)، و(وطنيات)".

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز ، قد وجَّه بإيقاف الكاتب، واتّخاذ اللازم تجاه صحيفة الجزيرة؛ "بعد نشر مقال للكاتب تضمَّن المساس بجناب التوحيد، بعد أن اتَّجه الكاتب إلى مدح الملك والثناء عليه بأوصاف مغالية، جازف فيها".

وتفصيلاً؛ وجَّه العاهل السعودي خطاباً لوزير الثقافة والإعلام، مشيراً إلى اطّلاعه على ما نشرته صحيفة الجزيرة في عددها بقلم رمضان بن جريدي العنزي.

وقال الملك سلمان في خطابه: "لفت نظرنا وأثار استغرابنا بعض العبارات الواردة في المقال كالعنوان، وما تضمّنه من عبارات مدح لنا وثناء علينا، وأوصاف مغالية، جازف فيها، ومنها ما وصف ربّ العزة والجلال نفسه بها، وما وصف بها نبيّه إبراهيم عليه السلام".

وأكّد قائلاً: "إن هذا أمر كدّرنا، ولا نقبله، ولا نرتضيه، ولا نقرُّه.. مدركين خطورته، وخطورة التساهل فيه؛ كونه يمسّ جناب التوحيد".

وشدَّد بالقول: "اعتمدوا حالاً إيقاف الكاتب المذكور عن الكتابة، ويجب على الصحف ووسائل الإعلام كافة التنبّه، وعدم التجاوز بنشر مثل هذه الأمور، ومحاسبة كل متجاوز ومتساهل، واتّخاذ ما يلزم بحثّ الكاتب والصحيفة وفق ما تقضي به الأنظمة والتعليمات".

مكة المكرمة