الموت يغيب أبرز فناني الكاريكاتير الفلسطينيين

أقام معارض خاصة في داخل فلسطين والوطن العربي

أقام معارض خاصة في داخل فلسطين والوطن العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-10-2015 الساعة 12:47
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


غيب الموت واحداً من أبرز رسامي الكاريكاتير في فلسطين والوطن العربي والعالم، الفنان بهاء البخاري، عن عمر يناهز (71 عاماً)، بعد صراع طويل مع المرض.

والبخاري الذي نجح في حفر اسمه بين عمالقة الفنانين في العالم، من خلال قراءته للمشهد الفلسطيني، وتصويره بطريقة جمالية فريدة، نال الكثير من الأوسمة كان آخرها منحه من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وسام العلوم والفنون "مستوى الإبداع"، يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وذلك في حفل خاص أقيم في مقر الرئاسة في مدينة رام الله.

يذكر أن الفنان البخاري من مواليد مدينة القدس عام 1944، عمل في الصحافة الكويتية كرسام للكاريكاتير ما بين أعوام 1964 - 1988، وصحيفة القدس الفلسطينية ما بين 1994 – 1999، وجريدة الأيام الفلسطينية منذ عام 1999 وما زال.

وأقام مجموعة معارض خاصة في فن الكاريكاتير داخل فلسطين والوطن العربي، له مساهمات متنوعة في ميادين إنتاج اللوحة التصويرية والرسوم المتحركة، ومجالات تأليف الكتب المصورة الخاصة بالأطفال واليافعين. عُرف كرسام كاريكاتير وله موقع خاص به على شبكة الإنترنت، ولم يُعهد به كمصور تشكيلي.

وكانت القدس وما تزال حاضرة في لوحاته بجميل معالمها الأثرية وحجارتها العصية على العدوان، وناسها الطيبين الذين حملوا وزر قداستها الدينية والإنسانية، مقاومة فلسطينية مستمرة للاحتلال الصهيوني بما أتوا من أسلحة كفاحية متواضعة.

والفنان بهاء البخاري، ظاهرة فنية متفردة في مساحة الفعل الثقافي العربي والذاكرة الفلسطينية متعددة المعابر والمواهب، شغلت لوحاته الفنية التشكيلية حيزاً واسعاً من التفاعل الحسي والوجداني مع يوميات شعبه العربي الفلسطيني الحياتية في الريف والقرية والمدينة، مهمومة بمواضيع التراث ورقص الأرض، وتسجيل معالم بصرية للمدائن الفلسطينية القديمة وفي مقدمها مدينة القدس.

مكة المكرمة