الهجرة تتصدر مواضيع أفلام مهرجان برلين السينمائي

يسعى المهرجان منذ تأسيسه إلى دور اجتماعي مهم عبر اختيار أفلامه

يسعى المهرجان منذ تأسيسه إلى دور اجتماعي مهم عبر اختيار أفلامه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 27-12-2015 الساعة 20:13
برلين - الخليج أونلاين


يحتل موضوع الهجرة مساحة كبيرة من مهرجان برلين السينمائي، في مسعى لبث روح التضامن مع النازحين الذين وصلت أعدادهم في ألمانيا إلى مليون.

وقال ديتر كوسليك، مدير مهرجان برلين، لوكالة فرانس برس، إنه يرغب في أن تكون الدورة السادسة والستون من المهرجان، التي تقام بين الحادي عشر والحادي والعشرين من فبراير/شباط، نموذجاً عن التضامن مع اللاجئين ودمجهم في المجتمع، في ظل التحديات التي يطرحها وصول مليون مهاجر إلى ألمانيا.

وذكر كوسليك أن المهرجان منذ تأسيسه عام 1951؛ أي بعد ستة أعوام من هزيمة النازية، اضطلع بدور اجتماعي مهم من خلال الأفلام المختارة والمعروضة لجمهور واسع.

وقال: "في ذاك الزمن، كان الكثير من الألمان مهاجرين" بعد الحرب العالمية الثانية، "وقد تأسس المهرجان لبناء تفاهم اجتماعي بين الأمم بناء على الثقافة".

وهو يرى أن هذه المهمة ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى، حتى يتقبل الألمان اللاجئين، ويخرج اللاجئون من معاناتهم اليومية والانتظار والملل.. ولهذه الغاية تخصص ألف تذكرة من تذاكر المهرجان للمهاجرين.

وستقام أجنحة لبيع المأكولات والمشروبات التقليدية في الشرق الأوسط يحضرها لاجئون، وتجمع الأموال لترسل إلى منظمات تعنى بشؤونهم في حفل يقام في افتتاح المهرجان.

وقال كوسليك: "إنها مناسبة لنتفاهم كلنا ونبدي تقبلاً للآخر، من خلال الأفلام التي سنقدمها".

وأضاف: "في مهرجان برلين، علينا أن نظهر للناس أن إمضاء وقت مع المهاجرين ومع أشخاص من بلدان أخرى أمر ممتع".

مكة المكرمة