انطلاق أول قناة للطوارق بلغتهم باسم "توماست"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 07:01
باريس- الخليج أونلاين


انطلقت أمس الثلاثاء أول قناة فضائية خاصة بشعب الطوارق تبث من باريس بلغة "تماهغت" (لغة الطوارق)، إلى جانب فقرات بالعربية والفرنسية.

وتهدف القناة الجديدة إلى تصحيح الصورة النمطية السائدة عن الطوارق، بحسب مدير القناة (أكلي شكا)، وهو ناشط إعلامي وحقوقي طارقي معروف، وأضاف: "الهدف من وراء إنشاء هذه القناة هو أن تكون نافذة ومنبراً إعلامياً قادراً على توصيل المعلومة الصحيحة إلى العالم حول تاريخ وواقع شعب الطوارق، وإنهاء سياسة الإقصاء الفضائي والإعلامي الذي عاشه الطوارق لقرون".

ويعني اسم القناة "توماست" بلغة الطوارق (الأمة الطارقية) أو (الثقافية الطارقية).

وأضاف شكا، أن القناة بدأت البث التجريبي فعلياً، أمس الثلاثاء بالعاصمة الفرنسية باريس، وسوف تكون هناك عدة فروع للقناة بالجنوب الليبي.

وأوضح أن القناة بعيدة كل البعد عن سياسة التعصب والتطرف، وهي قناة تهتم بالثقافة والحضارة الليبية ومنطقة الصحراء الكبرى، وتتناول الشؤون السياسية لليبيا والمنطقة، وتقدم برامجها بلغة "تماهغت" (لغة الطوارق)، جنباً إلى جنب مع لغات أخرى من بينها العربية والفرنسية.

ويأمل مدير القناة "أن تنتهج القناة خطاباً إعلامياً وسطياً غير مؤدلج، بعيداً عن الولاءات القبلية والإقليمية في تناولها للقضايا الشائكة في المنطقة، وأيضاً المسائل التي لها بعد سياسي مع التركيز بشكل رئيسي على الشأن الليبي".

ونقل موقع الحدث الأزوادي عن مراقبين لم يسمهم: "إن القناة ستأخذ منحى تحريرياً قريباً من التيار الأمازيغي "المتطرف" في الجوانب الثقافية والسياسية المتعلقة بقضايا الشمال الأفريقي، كما أن مؤسسيها وفي مقدمتهم آكلي شكا لا يخفون انحيازهم لمشروع الحركة الوطنية الأزوادية، والذي كان يدعو لاستقلال أزواد قبل أن يتخلى قادة الحركة عن هذا المطلب بعد اتفاقية واغادغو"، بحسب الموقع.

والطوارق أو أمازيغ الصحراء شعب من الرحّل والمستقرين من شعوب الأمازيغ، يعيش أغلبهم في الصحراء الكبرى خاصة في صحراء الجزائر، ومالي، والنيجر وليبيا وبوركينا فاسو.

وأغلب الطوارق مسلمون سنة مع خليط من العقائد الأفريقية، ولهم نفس هوية سكان شمالي أفريقيا، ويتحدثون اللغة الأمازيغية بلهجاتها المختلفة.

مكة المكرمة