بالصور: ريشة فنان سوري تجسد يوميات التعذيب في سجون "الأسد"

الرابط المختصرhttp://cli.re/g8RpdW

الفن يجسد الظلم الواقع على الشعب السوري الذي طال ثواره وأحراره

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 24-09-2018 الساعة 19:31
باريس – الخليج أونلاين

يجسد الفنان السوري المعارض نجاح البقاعي، من خلال لوحات فنية، مشاهد التعذيب التي شاهدها خلال اعتقاله في سجون نظام الأسد عام 2011، مقدماً للعالم صورةً بالحبر الأسود عن قسوة هذا النظام ومدى إجرامه في حق شعبه.

ونقلت وكالة "رويترز"، الاثنين، عن البقاعي قوله: إن لوحاته تعرض ما شاهده عندما اعتقل مرتين في سجون النظام.

أحد الرسومات يصور مجموعة من الرجال شبه عراة يتعرضون للضرب، فيما تجسد لوحة أخرى رجلاً على ظهره يرفع رجليه بحيث تصلان إلى رأسه وهو مقيد بين لوحين ثقيلين من الخشب.

وأضاف البقاعي، الذي يعيش حالياً في فرنسا: "كنا ما بين 190 و220 شخصاً في غرفة يبلغ طولها 16 متراً وعرضها ثلاثة أمتار. وهناك كانت تجري جلسات الاستجواب حيث كان الجلادون يستخدمون أساليب مختلفة".

وأشار إلى أن "أسوأ شيء كان نقل الجثث، ففي مرة كان علينا أن ننقل ثلاث جثث بينما في يوم آخر نقلنا 13 جثة، كانوا سجناء ماتوا تحت وطأة التعذيب خلال استجوابهم، أو من المرض بسبب الأوضاع الصحية البائسة".

وعن سبب رسم لوحاته، يتابع البقاعي حديثه بالقول: "أشعر أن من واجبي أن أواصل الثورة"، مستدركاً: "إذا ما توقفت عن الرسم في هذا الموضوع فهذا يعني أنني استسلمت وقلت للأسد أجل لقد انتصرت في الحرب علينا".

وأوضح أنه اعتقل أول مرة لمدة 11 شهراً عام 2011 في الفرع رقم 227 قرب العاصمة دمشق. وألقي القبض عليه بعد أن ساعد في تنظيم احتجاج ضد الأسد. وفي 2014، اعتقل ثانية على الحدود مع لبنان وهو يحاول مغادرة سوريا بعد أن اختبأ عامين في منزل عائلة زوجته.

تجدر الإشارة إلى أن منظمات حقوقية تتهم نظام الأسد بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سجونه، وبهذا الخصوص قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بتقرير صدر في مايو الماضي، إن نظام الأسد "انتهج التعذيب في سوريا بشكل نمطي آلي، وعلى نحو غاية في الوحشية والساديَّة، وقد حمل في كثير من الأحيان صبغة طائفية وعنصرية".

وطالب التقرير النظام السوري بفتح تحقيق فوري في جميع حالات الوفاة داخل مراكز الاحتجاز، وأكد ضرورة تعليق أحكام الإعدام كافة، لأنها صادرة بناء على اعترافات مأخوذة تحت التعذيب الوحشي.

ودعا إلى السماح الفوري لدخول لجنة التحقيق الدولية المستقلة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى مراكز الاحتجاز. 
 

مكة المكرمة