بالصور: شوارع القاهرة.. حكايات لا يعرفها السائرون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDn93G

أسماء الشوارع لها خصوصية عند المصريين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-12-2018 الساعة 12:44

تثير أسماء الشوارع في مصر الدهشة والرغبة في التعرّف على أسرار وحكايات إطلاق تلك الأسماء على شوارع المحروسة، إذا تحمل تلك الشوارع أسماء شخصيات أثّرت في تاريخ البلاد، وأصبحت رموزاً لدى الشارع المصري.

ولأهمية تسمية الشوارع لدى المصريين وأثرها التاريخي فيهم عملت السلطات المصرية على توظيف عدد من الشوارع لتحقيق مصالحها وسياستها، إذ حذفت أسماء قديمة للشوارع واستبدلت بها أسماء شخصيات من وزارة الداخلية، ومن الوسط الفني.

"الخليج أونلاين" أجرى جولة في الشوارع المصرية، وخاصةً في العاصمة القاهرة، وعاد بمعلومات حول أشهرها وأغربها، ودور السياسة في تحديد أسمائها وتغييرها.

4 تغييرات مهمة

من المفيد قبيل الانطلاق في هذه الجولة الإشارة إلى عدد من القرارات الحكومية الأخيرة بتغيير بعض أسماء الشوارع، والتي جاءت 3 منها اتساقاً مع الحملة الرسمية في مصر ضد جماعة الإخوان المسلمين وتركيا.

وكان أهم تلك القرارات إزالة أسماء قادة الإخوان المسلمين من على الشوارع، وتغيير اسم ميدان "النهضة" الذي يقع أمام جامعة القاهرة ليتحوّل إلى "ساطع النعماني"، وهو ضابط شرطة توفّي مؤخراً؛ على أثر إصابته خلال فض الاعتصام بنفس الميدان قبل 5 سنوات.

وقبل ذلك حُذف اسم "سليم الأول" من الشارع العريق بمنطقة الزيتون بالقاهرة؛ "باعتبار أن سليم الأول أحد قادة الغزو العثماني لمصر!"، وبالطبع كانت مكايدة تركيا السبب الرئيس! في حين كان القرار الرابع إطلاق اسم الفنانة "يسرا" على شارع بمنتجع "الجونة".

مصر

رموز مصرية

لم تعرف القاهرة أسماء الشوارع إلا منذ عصر محمد علي، وكانت المناطق قبل ذلك تُعرف باسم القبيلة التي عاشت فيها، أو الحرفة التي تنتشر بين سكان تلك المنطقة، كـ"المغربلين" و"الخيامية"، و"السروجية"، و"سوق السلاح"، وغيرها.

وحرصت مصر على أن تخلّد أسماء شخصيات مؤثرة في تاريخها؛ بإطلاق أسمائهم على شوارعها، ومن بين هؤلاء البطل أحمد عبد العزيز، قائد القوات الخاصة المصرية في حرب فلسطين.

وأُطلق اسم الزعيم الوطني أحمد عرابي على شارع بالمهندسين، وللزعيم الوفدي ورئيس وزراء مصر الأسبق، مصطفى النحاس، شارع باسمه في مدينة نصر. أما "محمد محمود"، الذي يُنسب له أحد أشهر شوارع الصدام بين وزارة الداخلية والمتظاهرين، فهو "للمصادفة" أحد أكثر وزراء الداخلية المصريين في العهد الملكي صرامة وقوة.

كذلك يقبع شارع "جمال عبد الناصر" بمنطقة جسر السويس، ويحمل أحد شوارع القاهرة اسم "بنت الشاطئ"، وهي نفسها الكاتبة الراحلة عائشة عبد الرحمن.

شارع محمد علي

قامات إسلامية

وأُطلق اسم زوجة الرسول الأولى، السيدة خديجة، على شارع حيوي بمدينة نصر، وهناك ميادين باسم "السيدة عائشة" و"السيدة زينب" و"السيدة نفيسة"، وشارع باسم الخليفة "عثمان بن عفان" بمصر الجديدة.

ويحمل أحد أهم شوارع مصر الجديدة اسم "هارون الرشيد"، ويعرف سكان منطقة الزمالك شارع "شجرة الدر"، بالإضافة إلى "الخليفة المأمون"، الذي أُطلق اسمه على أحد أطول شوارع شمال القاهرة.

أما المماليك فمن أسمائهم بشوارع القاهرة: "الألفي"، و"الأزبكية" نسبة إلى "أزبك"، والذي عمّر تلك المنطقة بوسط القاهرة عام 880‏ هجرية، و"حوش قدم" الذي يُنسب إلى "قدم" وهو أحد المماليك الذين عاشوا في مصر.

وكان لعلماء الأزهر نصيب من شوارع القاهرة؛ فأُطلقت أسماء عدد كبير منهم على الشوارع، ومنهم الإمام محمد عبده، والشيخ الفحام، والبيطار، وعبد الله الجويني. بالإضافة إلى الشيخ "الحصري"، الذي أُطلق اسمه على شارع بالمهندسين والميدان الرئيس بمدينة 6 أكتوبر.

شوارع مصر

شوارع مشهورة

من أشهر الشوارع بالقاهرة شارع المعز، الذي يُعتبر الأول في القاهرة الفاطمية، ويضم عدداً كبيراً من المنشآت الأثرية المهمّة، وتزخر منطقة "وسط البلد" بعدد من أشهر شوارع مصر؛ ومنها "قصر النيل" وأنشأه محمد علي، ويقع بالقرب منه شارع "قصر العيني" نسبة إلى مؤسّس المستشفى "شهاب الدين العيني".

أما شارع "عماد الدين" فيحمل اسم شيخ له مقام باسمه في المنطقة، إلا أن أحداً لا يعرف عن شخصيته شيئاً، ويُعتبر شارع الموسكي أول شارع عرضي بالقاهرة، ويُنسب إلى الأمير "عز الدين موسك"، أحد أقارب صلاح الدين الأيوبي.

ومن أهم شوارع القاهرة التاريخية شارع الأزهر، الذي يبدأ في العتبة، وشارع محمد علي الواصل بين العتبة ومسجد السلطان حسن.

ويُعتبر شارع المبتديان من أشهر شوارع حي المنيرة، ويبدأ من قصر العيني حتى التقاء شارعي الناصرية وخيرت، وظل محتفظاً باسمه القديم الذي يعني بالتركية "الابتدائية".

أما شارع "باب زويلة" فيحمل اسم قبيلة زويلة، إحدى فرق الجيش الفاطمي التي قدمت إلى مصر بقيادة القائد جوهر الصقلي. في حين سُمّي شارع "الدرب الأحمر" بهذا الاسم لأنه، وفقاً للروايات المنتشرة، سالت عليه دماء المماليك عقب مذبحة القلعة.

كما تنتسب منطقة "العباسية" إلى "عباس الأول"، ثالث حكام أسرة محمد علي، ويعرف الجميع شارع "ماسبيرو"، إلا أن معظمهم لا يعرف أنه عالم فرنسي مؤسّس لعلم المصريات. ويعود اسم ميدان "لاظوغلي" بوسط القاهرة إلى محمد لاظوغلي، أول رئيس لوزراء مصر، والذي يعتبر العقل المدبّر لمذبحة القلعة التي نفّذها محمد علي ضد المماليك.

ويُنسب شارع "أمير الجيوش"، أحد أقدم شوارع القاهرة الفاطمية، للقائد بدر الجمالي، كما يعود "شارع رشدي" إلى رشدي باشا، الذي تقلّد عدة مناصب رفيعة، أبرزها رئاسة الحكومة عام 1914. في حين اختير اللاعب الشهير حسين حجازي ليُطلق اسمه على أحد الشوارع المتفرّعة من شارع قصر العيني.

مصر

أسماء غريبة

ومن الأسباب الغريبة لتسمية بعض الشوارع ما تم في "شارع نوال" بالدقي، وهي طفلة توفّيت وعمرها 6 سنوات، بعد أن ساهم والدها "الباشا" عام ‏1929‏ بمبلغ لتخطيط وبناء المنطقة التي يقع فيها الشارع‏.

أما حي "العجوزة" فسُمي بهذا الاسم نسبة إلى سيدة عجوز كانت تبيع كوب الشاي "بمليم" للعمال أثناء قيامهم بتعميق مجرى "البحر الأعمى". في حين أُطلق اسم "طبالة" على أحد أحياء القاهرة القديمة؛ نسبة إلى مطربة الخليفة المستنصر بالله، التي كانت مهمّتها أن تطبل أمام موكبه‏، وتطوّر الاسم إلى "الفجالة"؛ لأن تلك السيدة زرعت المنطقة بالفجل!

ولا تخلو شوارع القاهرة من الأسماء الغريبة؛ بداية من شارعي "بوبسطس" و"جبارس" بمصر الجديدة، وهما يونانيان استقرّ كل منهما في أحد الشارعين.

كما يوجد بمنطقة الجمالية شارع "الخُرنفُش، ويقال إن الاسم تحريف لـ"الخرنشف"، الذى كان ميداناً و"إسطبلاً" للأمراء بالعصر الفاطمي. ويقع شارع "كعبيش" بمنطقة فيصل بالجيزة، أما شارع "شغراب" أو الشيخ غراب فهو بحدائق القبة. وجاء اسم شارع "كلوت بك" بالعتبة نسبة إلى طبيب فرنسي عهد إليه محمد علي بتنظيم أمور الجيش المصري الصحية.

شوارع مصر

للفنانين نصيب

ولا تعدّ "يسرا" أول الفنانين الذين تُطلق أسماؤهم على شوارع؛ بل سبقتها "أم كلثوم" و"كمال الطويل"، اللذان تضم منطقة الزمالك شارعين باسمهما. كما أُطلق اسم "نجيب الريحاني" على شارع بالأزبكية، و"فريد شوقي" بمنطقة العجوزة.

وحصلت الفنانة "أمينة رزق" على اسم شارع بمدينة نصر، وأُطلق اسم "سعاد حسني" على شارع بالنزهة. أما شارع "فؤاد المهندس" فيقبع بالزمالك، و"محمود عبد العزيز" في الورديان بالإسكندرية، وفي نفس المحافظة أُطلق اسم "هياتم" على أحد شوارعها.

شوارع مصر

 

تغييرات "سياسية"!

تغيّرت أسماء بعض الشوارع لأسباب سياسية؛ فمثلاً بعد ثورة يوليو 1952، تبدّلت الأسماء التي كانت ترتبط بالأسرة الملكية، ومنها شارع "فؤاد"، الذي أصبح "26 يوليو"، وهو تاريخ تأميم قناة السويس.

كما تم تغيير اسم "ميدان الإسماعيلية"، الذي كان يُنسب للخديوي إسماعيل، إلى "ميدان التحرير". وميدان وشارع "سليمان باشا" تحوّل إلى ميدان وشارع "طلعت حرب‏".

كما استُبدال اسم شارع "إبراهيم باشا" بـ"الجمهورية"، وأُطلق اسم "صلاح سالم" على محور رئيس بالقاهرة. أما الملكتان "فريدة" و"نازلي" فقد أُطلق اسماهما قبل ثورة ‏1952‏ على كل من شارعي عبد الخالق ثروت ورمسيس‏,‏ وبعد طلاق فريدة وتجريد نازلي من لقب الملكة تم تغيير اسم الشارع الأول، في حين حُذف اسم "نازلي" من اسم الشارع الثاني ليصبح "الملكة" فقط، ثم تحوّل بعد ذلك إلى "شارع رمسيس".

 شوارع

 

مكة المكرمة