برحيل حسن شريف.. الإمارات تفقد أحد عمالقة الفن التشكيلي

تشكل أعمال شريف صدمة للمتلقين

تشكل أعمال شريف صدمة للمتلقين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-09-2016 الساعة 15:26
أبوظبي - الخليج أونلاين


يعتبر الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف، أحد أبرز رموز الحداثة الفنية في الإمارات، من أول وأبرز الفنانين الإماراتيين والعرب الذين أسسوا تجربة لافتة في فن المفاهيم المطلقة.

وبرحيله إلى العالم الآخر، الأحد الماضي، عن عمر يناهز 64 عاماً، تفقد الإمارات واحداً من أبرز فنانيها التشكيليين وأكثرهم تأثيراً في مسيرة الفن التشكيلي الإماراتي، والخليجي والعربي بشكل عام.

وتأثر الفنان حسن شريف بفنانين عالميين عندما كان في بريطانيا، حيث تخرج في كلية بِيام شوو للفنون الجميلة في لندن، ونشر رسوماته الكاريكاتورية في الجرائد والمجلات وذلك على امتداد فترة السبعينيات.

- نشأته ومسيرته

ولد الفنان الإماراتي حسن شريف عام 1951 في دبي، وكان يعمل ويُقيم فيها. وأدى دوراً فاعلاً في الساحة التشكيلية بالإمارات؛ حيث ساهم في تأسيس جمعية الإمارات للفنون الجميلة، وورشة الفن التشكيلي في مسرح الشباب للفنون بدبي. كما عُرضت أعماله دولياً في كوبا وهولندا ومصر وألمانيا.

وكانت رسومات شريف الكاريكاتورية المنشورة في الصحف والمجلات في فترة السبعينيات تعكس المناخ السياسي بالشرق الأوسط في ذلك الوقت، لكن مع سفره في 1973 لبريطانيا، طمح حسن شريف في تجديد رؤيته الفنية وفكره الفني المنطلق من محيط جديد.

التحق شريف بكلية بايام شو للفنون (جزء من سنترال سانت مارتينز) عام 1980، وتأثر بأعمال الفنان تام جيلز، رئيس قسم الفن التجريدي والتجريبي في الكلية آن ذاك. وأدى ذلك الاهتمام إلى تبلور الفكر الإبداعي لشريف واهتمامه بالحركة المفاهيمية الفنية، التي رأى فيها التعبيرَ الأقرب عن داخله.

- الفن المفاهيمي

وفي بداية ثمانينيات القرن الماضي، شكلت أعمال الفنان الإماراتي حسن شريف صدمة للمتلقين وللفنانينَ أيضاً في أجزاء أخرى من العالم، إذ كان الفن المفاهيمي مستوعباً، أما في المنطقة فلم يسبق أن قُدمت الملاعقُ والحبالُ والعُلبُ الصَدِئة كعمل فني.

وبعد تخرجه عام 1984، أسهم حسن شريف في بث روح جديدة في أجواء الفن التشكيلي بين الأجيال الجديدة في الإمارات، فعمد لتأسيس مرسم الفن في مسرح الشباب بدبي، كملتقى فني وفكري للفنانين والمفكرين في الفن الحديث، كما ساهم أيضاً في تأسيس جمعية الإمارات للفنون الجميلة، ومجموعة "الخمسة" للفن المفاهيمي، التي شملت كلاً من محمد كاظم ومحمد أحمد إبراهيم وعبد الله السعدي وحسين شريف.

ويعتبر حسن شريف أباً روحياً في مجال الفنون البصرية في الإمارات، ولديه كتب منشورة في الفن الحديث ومفهوم الفن وفلسفه إنتاجه، وهو عضو "البيت الطائر" للفن في دبي، الذي أسسه شقيقه رجل الأعمال عبد الرحيم شريف في عام 2008، ليكون فضاء جديداً للعرض ولحفظ وثائق فنية كانت مكدسة في صناديق.

وتُعرض باقة من أعماله في المجموعة الدائمة بالمتحف العربي للفن الحديث بالدوحة، ومتاحف أخرى في الشارقة وهولندا.

مكة المكرمة