بعد أخذ النسبة الكبرى منها.. السعودية تسمح لرئيس "MBC" بالسفر

وليد آل إبراهيم مؤسس MBC

وليد آل إبراهيم مؤسس MBC

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-05-2018 الساعة 19:35
الرياض - الخليج أونلاين


سمحت السلطات السعودية لوليد آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة (MBC) الإعلامية، بمغادرة المملكة للمرة الأولى منذ احتجازه في إطار حملة على الفساد في أواخر العام الماضي.

ووصل آل إبراهيم، وفقاً لمصدر مقرب منه، إلى دبي قبل ساعات من اجتماع للمجموعة، وهذه هي المرة الأولى التي يغادر فيها المملكة منذ احتجازه في نوفمبر الماضي.

وبحسب "رويترز" أصدرت (MBC)، وهي أكبر شركة إعلامية خاصة في الشرق الأوسط بياناً، اليوم الثلاثاء، قالت فيه إن آل إبراهيم ترأس اجتماعاً في مقر المجموعة في دبي.

وأوضحت (MBC) أن "آل إبراهيم سيحتفظ بحصته، وراجع- بصفته رئيساً لمجلس الإدارة- خطط النمو خلال الاجتماع".

وجاء في البيان: "المرحلة المقبلة ستشهد دخول مجموعة (MBC) إلى أسواق وقطاعات جديدة في مجالات متعددة، مع تركيز المجموعة بشكل أكبر على المملكة العربية السعودية والمناطق المجاورة بما يتماشى مع التغيرات الإيجابية الحالية في المملكة".

اقرأ أيضاً :

"العاصوف" يعصف بالسعوديين.. "مجتمع سكّير ومُنفلت أخلاقياً!"

وأطلق سراح مؤسس (MBC) في أواخر يناير الماضي، وقال مدير تنفيذي كبير في المجموعة في ذلك الوقت إنه ثبتت براءته من أي مخالفات.

واحتجزت السلطات السعودية آل إبراهيم مع عشرات من الأمراء ومسؤولي الحكومة ورجال الأعمال لأشهرٍ في فندق ريتز كارلتون بالرياض.

وقالت مصادر مطلعة لـ "رويترز" عقب إطلاق سراحه إن السلطات طلبت منه البقاء في المملكة لحين إتمام إجراءات حيازة حصة مسيطرة نسبتها 60٪ في (MBC)، يملكها أخوة آل إبراهيم الثلاثة ورجل أعمال آخر في جدة، وجميعهم احتجزوا أيضاً في حملة الاعتقالات، بينما تركت له 40% الباقية من أسهم الشركة.

مكة المكرمة