بعد أن سكتت المدافع.. الموسيقى تصدح بالموصل شمالي العراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gnZPb2

أنغام السلام تهزم هدير المدافع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-10-2018 الساعة 18:18
بغداد- الخليج أونلاين (خاص)

شهدت مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، حفلاً موسيقياً أوركسترالياً، هو الأول من نوعه منذ الإعلان عن تحرير المحافظة التي تمثل ثلث مساحة العراق من قبضة تنظيم الدولة في ديسمبر 2017.

وأفاد موقع "الجزيرة نت"، الاثنين، أن 30 عازفاً من مختلف المحافظات العراقية، وبقيادة رئيس فرقة الأوركسترا ومؤسس فرقة "الفن للسلام" الموسيقار كريم كنعان وصفي، أقاموا الحفل على حدائق المخيم الكشفي في غابات المدينة السياحية في الموصل قرب ضفاف نهر دجلة الذي يخترق المدينة ويقسمها إلى ضفتين.

وغابات الموصل موقع طبيعي يتمتع بكثافة الأشجار،  كان يستغله "داعش" لتدريب مقاتليه مستغلين البيئة التي يتمتع بها، ومن هنا كان للمكان رمزية، واعتبره أبناء الموصل انتصاراً للإرث الثقافي والفني والتاريخي الذي عُرفت به على مدار قرون.

الموسيقار كريم كنعان قال: إن "الموسيقى لغة تواصل عالمية، ونحاول من خلال هذه الفعالية إيصال هذه اللغة لتغيير الصورة المعروفة عن مدينة الموصل".

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم "الدولة" سيطر  على محافظة نينوى، ثانية كبرى  محافظات العراق بعد العاصمة بغداد، ومركزها مدينة الموصل في يونيو 2014.

وأعلنت بغداد في ديسمبر 2017، استعادة جميع الأراضي التي كان تنظيم داعش يسيطر عليها بعد حرب طاحنة، لكن ما يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، ويعود تدريجياً إلى شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل عام 2014.

مكة المكرمة