بعد حظر الاحتلال لعملها.. قناة القدس: سنواصل نقل الحقيقة

محاولاً طمس الحقيقة.. الاحتلال يحظر قناة القدس الفضائية

حظرت قناة القدس الفضائية بقرار من رئيس جيش الاحتلال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 09-07-2018 الساعة 19:25
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين

أكدت قناة القدس الفضائية، اليوم الاثنين، مواصلتها نقل الصورة من الميدان الفلسطيني، وإصرارها على فضح انتهاكات الاحتلال، بعد حظر سلطاته عمل القناة واعتقال طاقمها من مدينة أم الفحم شمالي فلسطين المحتلة.

وجاء حظر سلطات الاحتلال الإسرائيلي للقناة، التي تبث من لبنان ولها مراسل في القدس المحتلة وآخر في "إسرائيل"، إثر قرار سابق لوزير الجيش، أفيغدور ليبرمان، في 3 يوليو الجاري، طالب فيه بحظر عملها استناداً إلى "قانون مكافحة الإرهاب الإسرائيلي".

وقال عامر معروف، رئيس تحرير القناة في العاصمة بيروت: إن "الأمر محسوم بالنسبة لنا وسنواصل نقل الصورة"، مديناً اعتقال الصحافي أنس موسى من مدينة أم الفحم، وهو مراسل القناة هناك، ويعمل لدى شركة الإنتاج التي تقدم خدماتها للقناة.
وطالب معروف خلال حديثه لـ"الخليج أونلاين"، بموقف إعلامي عربي شامل لمواجهة سياسات سلطات الاحتلال، وقال: "علينا كإعلاميين عرب أن نتحد، وننتهج سياسة واحدة حول القضية الفلسطينية، لمواجهة هذا الانتهاك الخطير". وعلى المستوى الفلسطيني بين أنه "يجب أن يكون هناك تكاتف وتعاطف، حتى لا يتم حظر قنوات أخرى عربية وعالمية". 

وشدد على أهمية موقف السلطة الفلسطينية من هذه الإجراءات، وقال: "يقع على عاتق الرئيس محمود عباس أن يأخذ موقفاً شجاعاً يتناسب مع منصبه، ومن المرفوض بتاتاً أن يكون موقفه صامتاً. ونطالب بخطوة علنية تدين هذا الاعتقال والانتهاك، وأن يقوم بخطوات قانونية وإجرائية يفضح من خلالها ممارسات الاحتلال على مستوى دولي".

وأوضح معروف لـ"الخليج أونلاين" أن "الإدانات وحدها لا تكفي.. هي خطوة جيدة ولكنها ليست كل شيء، ويجب أن نجد شاشة تلفزيون فلسطين مثلاً تتضامن مع قناة القدس. كما تضامن الإعلام الفلسطيني سابقاً في الضغط على الاحتلال وفضح ممارساته حين ركّب البوابات الإلكترونية في القدس المحتلة".

تهديدات سابقة

وحول التهديدات السابقة التي تعرضت لها قناة القدس، قال رئيس تحريرها في بيروت: "في الآونة الأخيرة تعرضت لتهديدات مباشرة وغير مباشرة من الاحتلال الذي يسعى لحجبها تماماً؛ لأنها أخذت على عاتقها نقل الصورة من داخل فلسطين".

وتابع: إن "هناك انتهاكات متعددة بالميدان؛ منها: اعتداء على صحفيين، ومحاولة اعتقال وحجز طواقم القناة في أكثر من مكان، كما هناك اعتداءات أخرى عن طريق رسائل تلقاها المكتب في بيروت، وفيها تهديد للمراسلين بأنهم قد يتعرضون لخطر".

وشدد على استمرار عمل الصحفيين الفلسطينيين رغم ممارسات الاحتلال، قائلاً: إن "لدينا وسائلنا في نقل الصورة من الميدان حتى لو حجبوا كل المواقع".

وخضع للتحقيق ثلاثة من الأفراد العاملين في شركة الإنتاج المشغلة للقناة "البشير برميديا"، ومدير الشركة إياد النائل، علماً أنها تقدم خدمات إنتاجية فحسب للقناة، وفق ما نشرت وسائل إعلام محلية.

واستنكرت نقابة الصحفيين قرار سلطات الاحتلال، واعتبرته "قرصنة جديدة، يندرج ضمن الحرب على الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية، ويأتي ضمن سياق ممنهج لحجب الحقيقة وطمس جرائم الاحتلال التي ينفذها بحق الشعب الفلسطيني".

ودعت النقابة الأطر والمؤسسات الدولية الضامنة لحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي إلى إدانة هذه الخطوة، والضغط على سلطات الاحتلال لوقف جرائمها بحق الصحافة الفلسطينية، حيث كانت قد حظرت من قبل عمل فضائية فلسطين اليوم، وقناة الأقصى، وعدد من الإذاعات المحلية، واعتقلت وحاكمت عدداً من الصحفيين العاملين فيها.

وأكدت النقابة أنها تضع كل إمكانياتها في خدمة قناة القدس ووسائل الإعلام التي تتعرض لإغلاقات ومضايقات، ودعت الصحفيين إلى عدم الانصياع لمثل هذه القرارات غير القانونية، وبذل مزيد من الجهود والعمل لكشف جرائم الاحتلال وممارساته الفاشية بحق الفلسطينيين، وللدفاع عن الرواية والحق الفلسطيني في الحرية والاستقلال.

وتتعرض الطواقم الفلسطينية الإعلامية للانتهاكات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال أثناء تغطيتها للأحداث الجارية في مدن الضفة والقدس المحتلتين.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي